أخبار اقتصادية- خليجية

«تداول»: نعمل على التكامل مع سوق أبوظبي للأوراق المالية

قال لـ "الاقتصادية" المهندس خالد الحصان، المدير التنفيذي لشركة السوق المالية السعودية "تداول"، إن الغرض من توقيع اتفاقية تعاون بين كل من شركة مركز إيداع الأوراق المالية "إيداع"، وسوق أبوظبي للأوراق المالية، هو البدء في عملية التكامل، التي تعد مرحلة أولية بين السوقين.
وأضاف "نحن في السوق المالية السعودية لدينا أهداف استراتيجية طموحة كوننا السوق والاقتصاد الأكبر في المنطقة، لذلك يجب علينا أن نكون نحن المبادرين، وهذه الاتفاقية مع سوق أبوظبي ليست إلا مرحلة أولية للانتقال إلى التكامل معها ومع أسواق أخرى".
وأشار إلى أن أبرز أهداف الاتفاقية هو تعزيز التعاون الثنائي فيما يتعلق بعمليات الإدراج المزدوج للأوراق المالية في الأسواق المالية السعودية والإماراتية.
وأكد الحصان؛ أنه سيتم إعلان عدد من المبادرات بين البلدين، وذلك في إطار الخطة التنسيقية بين كل من السعودية والإمارات ضمن برنامج "خلوة العزم"، مؤكدا أن الاتفاقية تعد أولى المبادرات الخليجية.
وكان قد وقعت سوق أبوظبي للأوراق المالية، اتفاقية تعاون مع شركة مركز إيداع الأوراق المالية "إيداع" المملوكة بالكامل لشركة السوق المالية السعودية "تداول"، يوم الأربعاء الماضي، بهدف تعزيز التعاون الثنائي فيما يتعلق بعمليات الإدراج المزدوجة للأوراق المالية في الأسواق المالية السعودية والإماراتية.
وتهدف الاتفاقية إلى تحديد وتوحيد الإجراءات التشغيلية والإدارية والفنية بين البلدين، التي تسهم في تأسيس تعاون ثنائي فعال بينهما فيما يتعلق بعمليات الإدراج المزدوجة للأوراق المالية في الأسواق المالية في الدولتين، وتبادل المعلومات والبيانات المتعلقة بسجلات الملكية أو العمليات التي يجريها الوسطاء أو الأعضاء أو المستثمرون، إضافة إلى عمليات نقل الأوراق المالية، وتحديث سجلات ملكية حملة الأوراق المالية المسجلة لدى كل دولة،
كما تهدف إلى تمكين كل طرف من فتح حساب إيداع لدى الطرف الآخر لغرض إيداع ونقل الأوراق المالية حسب الإجراءات المتبعة لدى كل طرف، وحفظ وصيانة سجلات ملكية الأوراق المالية المودعة لدى كل طرف وإدارة تلك السجلات.
وتعد "إيداع" الجهة الوحيدة المسؤولة عن تقديم خدمات الحفظ والتسجيل، والمقاصة والتسوية، للأوراق المالية المتداولة في السوق المالية السعودية.
وذكرت سوق أبوظبي أن توقيع اتفاقية التعاون مع شركة مركز إيداع الأوراق المالية، سيسهم في تعزيز كفاءة السوق فيما يتعلق بحوكمة عمليات الإدراج المزدوجة، وهو ما سيعزز جاذبية السوق بالنسبة إلى المستثمرين الأجانب ويدعم السيولة النقدية في السوق ويرفع نسبة التداول لدى المستثمرين.
ولفتت السوق إلى أن هناك سعيا مستمرا لتطوير هذه العلاقات بين السوقين من خلال إبرام اتفاقيات التعاون وتوحيد أطر العمل في مختلف جوانب عمل السوق كحوكمة الشركات ومتطلبات الإدراج والإفصاح وقواعد التداول.
كما أن اتفاقية التعاون ستكون منصة جاذبة للمستثمر السعودي والإماراتي والمستثمرين الأجانب على حد سواء.
ووصل عدد المستثمرين السعوديين في سوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية عام 2018 إلى 147.4 ألف مستثمر منهم 147 مؤسسة استثمارية، وبقيمة تداولات إجمالية (بيع + شراء) بلغت 1.6 مليار درهم خلال عام 2018.
يشار إلى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية كانت قد وقعت في فترة سابقة مذكرة تفاهم مع "تداول" بهدف تعزيز التعاون المشترك والعلاقات الثنائية بين الجهتين وتبادل المعلومات والتجارب.
ونصت مذكرة التفاهم على وضع برنامج يتيح إمكانية تبادل الخبرات، والاستفادة من الكفاءات التي تزخر بها السوقان واستكشاف فرص العمل المشترك، وتبادل معلومات الأسواق المالية والطرح المشترك، إضافة إلى التعاون في مبادرات تطوير الأسواق.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية