أخبار اقتصادية- محلية

صندوق النقد: الاقتصاد السعودي سيحقق سادس أعلى نمو عالميا في 2020

توقع صندوق النقد الدولي، أن يحقق الاقتصاد السعودي سادس أعلى نمو في عام 2020 بين 15 اقتصادا اختارها الصندوق من اقتصادات العالم. كما توقع الصندوق في منتدى دافوس الاقتصادي، نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.5 في المائة في 2019، و3.6 في المائة في 2020، أو 0.2 و0.1 نقطة مئوية أقل من التوقعات التي أطلقها الصندوق في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وحول رؤية صندوق النقد الدولي لنمو الاقتصاد السعودي بين 15 دولة المختارة، حقق اقتصاد المملكة نموا قدره 2.3 في المائة في 2018، بعد الهند (7.3 في المائة)، والصين (6.6 في المائة)، والولايات المتحدة (2.9)، وإسبانيا (2.5). وقبل: كندا (2.1 في المائة)، والمكسيك (2.1)، ونيجيريا (1.9)، وروسيا (1.7) وألمانيا (1.5)، وفرنسا (1.5)، وبريطانيا (1.4)، والبرازيل (1.3)، وإيطاليا (1.0)، واليابان (0.9)، وجنوب إفريقيا (0.8). وعن توقعات نمو الاقتصاد العالمي في عام 2019، الذي سيهبط معدله العالمي من 3.7 إلى 3.5، قال صندوق النقد الدولي، إن الاقتصاد السعودي سيحقق نموا قدره 1.8 في المائة، قبل النمو الروسي (1.6 في المائة)، والفرنسي (1.5) والبريطاني (1.5)، والجنوب إفريقي (1.4)، والألماني (1.3)، والياباني (1.1) والإيطالي (0.6). وتوقع صندوق النقد الدولي أن يحقق الاقتصاد السعودي نموا قدره 2.1 في المائة في 2020، بعد الهند (7.7 في المائة)، والصين (6.2)، والبرازيل، والمكسيك، ونيجيريا (2.2 لكل منها). وقبل: كندا (1.9)، والولايات المتحدة (1.8)، وروسيا (1.7)، وألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا (1.6 لكل منها)، وإسبانيا (1.9)، وجنوب إفريقيا (1.7)، وإيطاليا (0.9)، واليابان (0.5).
من جهته، قال محمد الجدعان وزير المالية، خلال مشاركته في اجتماع “دافوس” الاقتصادي العالمي في جبال الألب السويسرية، إن نمو الناتج المحلي الإجمالي بلغ 2.3 في المائة خلال 2018.
وبحسب “رويترز”، أكد الجدعان أن طلبات الاكتتاب في سندات سعودية بقيمة 7.5 مليار دولار فاقت المعروض بكثير في وقت سابق من هذا الشهر تظهر ثقة المستثمرين.
في حين أشار محمد التويجري وزير الاقتصاد والتخطيط لـ”رويترز”، أمس الأول، إلى أن الوفد السعودي لديه عشرات الاجتماعات على جدول أعماله للقاء مستثمرين أجانب.
وقال التويجري “وظيفتنا كحكومة ضمان أن تكون البنية التحتية وعلى الأخص القانونية مستقرة. آمل أن تجذب رحلة التحول هذه المستثمرين”.
بدوره، أكد باتريك بويان الرئيس التنفيذي لـ”توتال الفرنسية” للطاقة إنه يمضي قدما في استثمار بخمسة مليارات دولار في التكرير والبتروكيماويات في السعودية، وسيعلن قريبا عن مشروع جديد لمحطات الوقود.
وجذبت جلسة نقاش بعنوان “الخطوات القادمة للمملكة العربية السعودية”، أبرز رجال الأعمال الغربيين، حيث جلس باتريك بويان الرئيس التنفيذي لشركة النفط الفرنسية العملاقة “توتال” وجيمس جورمان رئيس بنك مورجان ستانلي بجانب وزيري المالية والاقتصاد السعوديين. واختار اجتماع “دافوس” الاقتصادي العالمي في جبال الألب السويسرية شركتين سعوديتين هما “أرامكو” و”سابك” لتكونا ضمن 100 شريك استراتيجي في 2019.
إلى ذلك، أبرمت السعودية والمنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية أمس الأول مذكرة تفاهم تهدف إلى وضع إطار للتعاون في جوانب متعددة مثل إنشاء مركز المنتدى للثورة الصناعية الرابعة في المملكة وغيرها من المجالات ذات الأهمية على المستوى العالمي.
وقع الاتفاقية من جانب المملكة الدكتور إبراهيم العساف وزير الخارجية رئيس وفد المملكة في اجتماعات “دافوس” عضو مجلس إدارة المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية، ومن جانب المنتدى رئيس مجلس إدارته البروفيسور كلاوس شواب.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية