أخبار اقتصادية- محلية

وزير المالية: موعد إصدار سندات باليورو أو اليوان تحدده السوق

فيما أعلن محمد الجدعان وزير المالية، إن المملكة تدرس احتمال إصدار سندات مقومة باليورو أو اليوان، أكد لـ"الاقتصادية" أن إصدار السندات بالعملتين تحدده السوق، حيث لا يوجد وقت معين.
وكانت "رويترز"، نقلت عن الجدعان في مقابلة مع شبكة سي. إن. بي. سي، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" أمس، أن "الخطة تتمثل في دراسة احتمال عملة أخرى، ربما تكون اليورو". وأشار إلى أن الحكومة ستدرس جمع ديون بعملات أخرى مثل اليوان.
وهنا قال وزير المالية لـ"الاقتصادية"، إن جزءا من الاستراتيجية السعودية تنويع أدوات الدين.
وطرحت وزارة المالية سندات دولية أخيرا بقيمة 7.5 مليار دولار أمريكي (ما يعادل 28.12 مليار ريال سعودي) مقسمة على شريحتين، ليصل إجمالي قيمة الأموال التي جمعتها عبر إصدارات الدين العام المقومة بالدولار إلى نحو 60 مليار دولار منذ عام 2016.
وشهد الطرح الأخير إقبالا كبيرا من قبل المستثمرين الدوليين، حيث وصل المجموع الكلي لطلبات الاكتتاب نحو 27.5 مليار دولار أمريكي (103.12 مليار ريال سعودي).
وكان محللون في بنك أوف أميركا ميريل لينش، قد توقعوا أن تشهد السعودية تدفقات سبعة مليارات دولار إضافية على أسواق سنداتها السيادية مع تأهب المستثمرين لإدراج سندات المملكة على مؤشر رئيس من الشهر الجاري.
وكان "جيه. بي مورجان" قد أبلغ المستثمرين في أيلول (سبتمبر) الماضي، أن السعودية وأربع دول خليجية أخرى ستنضم إلى مؤشراته لسندات الأسواق الناشئة الحكومية - وهي مؤشرات أداء مرجعية رئيسة يستخدمها المستثمرون الدوليون - في خطوة ستجذب على الأرجح استثمارات جديدة بمليارات الدولارات إلى سندات تلك الدول.
وقال أندرو ماكفارلين؛ من بنك أوف أميركا ميريل لينش، في مذكرة للعملاء: "تشير ردود المستثمرين إلى أنهم لم يصلوا بعد إلى الوزن الكامل، بينما يتحرك المستثمرون الخاملون تمشيا مع المؤشر، ولذا سيبدأون الشراء في الأيام المقبلة".
وأكد أنه حتى لو أضاف المستثمرون 50 في المائة من الانكشاف المطلوب "للوصول إلى وزن السوق"، سيظل هناك شراء بنحو ستة إلى سبعة مليارات دولار "في السعودية".
وقال البنك، "عند سعر قدره 70 دولارا لبرميل النفط، ربما يدور الاقتراض الخارجي، من خلال مزيج من السندات والصكوك والديون، بين 22 و33 مليار دولار في 2019".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية