الأخيرة

سبعيني يقطع 400 كيلومتر على برميل في المحيط الأطلسي

قطع المغامر جاك سافان مسافة 400 كيلومتر منذ انطلاقه نهاية ديسمبر من جزر الكاناري لعبور الأطلسي على برميل، فيما احتفل أمس بعيد ميلاده الـ72.
وقال المظلي السابق في الجيش الفرنسي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، إنه تأخر 15 يوماً؛ بسبب التيارات التي أخرجته عن المسار المرسوم. وانطلق هذا الرجل الرياضي في 26 ديسمبر من جزيرة إل هييرو؛ ليعبر الأطلسي بقوة التيارات فقط، في رحلة يتوقع أن تستغرق ثلاثة أشهر.
وأوضح قائلاً: "كان الليل الماضي مضطربا؛ حيث أمطرت، لكن الأمور تسير على ما يرام. قبل يومين تمكنت من السباحة. كان نهاراً رائعاً. مرت بقربي سفينة شحن وسمكة حوت". مضيفا "الأيام تمر بسرعة كبيرة، وأنا لا أمل، والأمر رائع".
وكان سافان قد استعد لمغامرته هذه منذ أشهر في حوض أريس لصناعة السفن في مدينة أركاشون، جنوب غربي فرنسا. ويركب هذا المغامر برميلا طوله ثلاثة أمتار وقطره متران وعشرة سنتيمترات، وهو معدّ ليقاوم الأمواج وهجمات القرش، ويأمل المغامر أن تنتهي به التيارات المائية في جزر الكاريبي.
وإضافة إلى التجربة الشخصية التي أراد أن يعيشها، تؤدي هذه الرحلة بعض الفوائد العلمية، منها وضع أجهزة لمراقبة المحيطات، ودراسة التيارات البحرية، ومراقبة سلوكه في عزلته الطويلة.
وبلغت تكاليف هذه الرحلة 60 ألف يورو، جمعت بشكل أساس من تمويل تشاركي.
ويأمل المغامر العسكري السابق، أن يصل إلى جزر الكاريبي بحلول مارس المقبل. يذكر أن البرميل مصنوع من الخشب المقاوم للرطوبة، وفيه مكان للنوم، ومطبخ صغير، ومكان لحفظ المواد، وفي قاعه كوة لمراقبة الأسماك.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة