الأخيرة

الانفصال الذكي.. تفاصيل مثيرة عن أغلى طلاق في التاريخ

سيحتفظ الملياردير جيف بيزوس بالسيطرة على عملاق تجارة التجزئة على الإنترنت "أمازون"، على الرغم من احتمال وقوع طلاق قد يكلفه ما يقارب الـ68.5 مليار دولار.
ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن مصدر وصفته بالمقرب من أغنى رجل في العالم، الذي تقدر ثروته بـ137 مليار دولار، بأن مستقبل "أمازون" آمن رغم قضية الطلاق الأغلى في التاريخ بين بيزوس وزوجته.
وأضاف المصدر الذي لم تكشف الصحيفة البريطانية عن اسمه أن "هناك تكهنات بحصول الزوجة على نصف أسهم بيزوس في أمازون، الذي يمتلك حصة 16 في المائة، الأمر الذي سيضع مستقبل الشركة في خطر. الأمر ليس على هذا النحو، فـ"أمازون" ليست في خطر، كما أن تسوية الطلاق لا يعرف تفاصيلها أحد".
واسترسل المصدر قائلا: "بيزوس وزوجته شخصان ذكيان، ومن المؤكد أن يواصل بيزوس السيطرة على أمازون"، مشددا على أن "بيزوس سيظل صاحب الحصة الأكبر في أمازون".
وأوضح أن الصفقة النهائية الخاصة بالطلاق لا تزال قيد الدراسة، ولكن لا خوف على خسارة بيزوس الحصة الأكبر في "أمازون"، إذ تم الاتفاق بين الطرفين على ذلك.
وأثيرت علامات استفهام كثيرة بشأن مستقبل شركة "أمازون" عقب الإعلان عن الطلاق بين الزوجين، حيث توقع كثيرون بيع بيزوس حصته في الشركة، الأمر الذي قد يؤثر في قيمتها السوقية وتعاملاتها المالية.
وكان الملياردير بيزوس مؤسس شركة أمازون والرئيس التنفيذي لها، وزوجته قد أعلنا الطلاق بعد زواج دام نحو 25 عاما.
ونسب بيزوس الفضل إلى زوجته ماكينزي، 48 سنة، لدعمها عندما انتقل الزوجان إلى سياتل من نيويورك لإطلاق موقع أمازون، وهو متجر كتب على الإنترنت، نما إلى أن أصبح أكبر متجر تجزئة على الإنترنت في العالم.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة