أخبار اقتصادية- عالمية

المنتجات الزراعية عقبة أمام مفاوضات التجارة الأمريكية - الأوروبية

يبدو أن الولايات المتحدة لن ترضخ لمطلب الاتحاد الأوروبي بتنحية الزراعة عن مباحثات تجارية بينهما، بعدما نشرت أهدافا تفاوضية تسعى إلى وصول شامل لمنتجات المزارع الأمريكية إلى أسواق الاتحاد الأوروبي.
وبحسب "رويترز"، قال مكتب الممثل التجاري الأمريكي إن الأهداف، المطلوبة من قبل الكونجرس بموجب قانون للتفاوض التجاري، تسعى إلى خفض الرسوم التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على منتجات المزارع الأمريكية، أو إلغائها.
وكانت قضايا الزراعة ضمن نقاط الخلاف الكبرى في المفاوضات الماضية بشأن اتفاق تجاري واسع بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وهو اتفاق الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي، قبل تجميد المباحثات في أعقاب انتخاب دونالد ترمب رئيسا في عام 2016.
وأبلغت سيسيليا مالمستروم مفوضة الاتحاد الأوروبي للتجارة روبرت لايتهايزر الممثل التجاري الأمريكي في واشنطن بأن الاتحاد الذي يضم 28 دولة لا يستطيع التفاوض بشأن الزراعة في إطار مجموعة جديدة من المفاوضات المحدودة، التي من المتوقع أن تبدأ هذا العام.
وأبلغت مالمستروم الصحافيين: "أوضحنا بشدة أن الزراعة لن تكون مدرجة على أعمال التفاوض"، بعد اجتماع مع لايتهايزر، مضيفة أن الجانبين لم يتفقا بعد على آفاق المباحثات.
واتفق ترمب ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في تموز (يوليو) الماضي على إعادة إطلاق المفاوضات لخفض الرسوم الجمركية على سلع صناعية بينها السيارات، وأيضا مناقشة سبل شراء أوروبا لمزيد من فول الصويا من الولايات المتحدة.
إلى ذلك، أعربت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عن تأييدها لتخليص السياسة الزراعية في أوروبا من البيروقراطية.
وفي كلمتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت المستشارة أمس إن ما يهمها في المقام الأول هو ألا تتسبب السياسة الزراعية في أوروبا في "كم كبير من الأعباء البيروقراطية التي من شأنها أن تصيب المزارعين باليأس من هذه السياسة".
وأضافت ميركل، "لا يمكننا حل هذا الأمر بشكل جيد فعليا إلا مع المتضررين وحدهم ويجب أن يتم إتاحة الوقت للمزارع لممارسة عمله الحقيقي".
ويشكو عديد من المزارعين من اضطرارهم لتخصيص وقت أطول ما كانوا يخصصونه قبل بضعة أعوام، للعمل المكتبي من أجل استيفاء الشروط الخاصة بضوابط الأعمال في مزارعهم، كما كانت هناك انتقادات العام الماضي من أن العقبات البيروقراطية حرمت عديدا من المزارع من الاستفادة من تدابير المساعدة التي تضمنها برنامج للحكومة الاتحادية وحكومات الولايات لمساعدة المزارعين المتضررين من الجفاف.
وأكدت المستشارة الألمانية أن المهم هو امتلاك القدرة على التنافس، وفي الوقت نفسه العمل بصورة صديقة للبيئة. وأشادت ميركل بدور الرقمنة التي تتيح للمزارعين العمل بشكل أكثر حفاظا على البيئة، وقالت، "نسعى لمواصلة تطوير هذه الإمكانات الفنية".
وستلقي ميركل كلمة لأول مرة أمام مؤتمر الغذاء العالمي في برلين، التابع لوزارة الزراعة والمقرر أن يبدأ الخميس المقبل، لمدة ثلاثة أيام.
وجرى عقد المؤتمر بشكل سنوي منذ عام 2009 في إطار معرض الأسبوع الأخضر، أكبر معرض للزراعة والتغذية في العالم. ويعقد مؤتمر العام الحالي تحت شعار "زراعة رقمية - حلول ذكية لزراعة المستقبل"، ويشارك فيه وزراء الزراعة من 70 دولة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية