الطاقة- الطاقة المتجددة

نمو مصادر الطاقة المتجددة يوجد عالما جديدا

ذكرت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إرينا" في تقرير لها أمس، أن النمو السريع في مصادر الطاقة المتجددة سيتسبب في تحولات كبيرة في سياسات الطاقة العالمية.
وبحسب "الفرنسية"، قالت "إرينا"، "إن التحول سيؤدي إلى تعديل التوزيع العالمي للسلطة والعلاقات بين الدول، ومخاطر النزاع والدوافع الاجتماعية والاقتصادية والبيئة لعدم الاستقرار الجيوسياسي".
ووفقا للتقرير، فإن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها من مصادر الطاقة المتجددة التي تشكل حاليا نحو خمس الإنتاج العالمي للطاقة تنمو بشكل أسرع من أي مصادر أخرى.
وأطلق التقرير خلال الدورة التاسعة من اجتماعات الجمعية العمومية للوكالة الدولية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي أمس، بمشاركة ما يزيد على 120 وزيرا وممثلا حكوميا من 160 بلدا حول العالم.
وتناقش الجمعية على مدار ثلاثة أيام تحفيز نشر حلول الطاقة المتجددة غير المتصلة بالشبكة لتوفير الكهرباء، وأثر الابتكار في قطاع الطاقة المتجددة.
وتشهد الجمعية عقد ثلاثة اجتماعات حكومية لتبادل الخبرات والتجارب بين بلدان إفريقيا وأمريكا اللاتينية والدول الجزرية النامية.
وتشهد أعمال الجمعية إطلاق دراسة جديدة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة حول "دور النوع الاجتماعي في تحول قطاع الطاقة"، وعرض نتائج حول إسهام المرأة في قطاع الطاقة المتجددة.
وقال عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، "إن الطاقة المتجددة تمثل فرصة اقتصادية واجتماعية كبيرة للدول الصناعية والنامية"، مضيفا أن "الطاقة المتجددة باتت مسألة دولية وأولوية أساسية لجميع بلدان العالم".
وأوضح أمين، أن تحليل الهيئة يظهر أنه "بحلول عام 2020، فإن كل تكنولوجيا الطاقة المتجددة المتوافرة تجاريا ستكون متساوية أو أرخص من منافسيها من الوقود الأحفوري".
وأشار إلى أنه في عام 2017، تم توليد رقم قياسي من الكهرباء من مصادر طاقة متجددة، بلغ 168 جيجا واط، أي ضعف العام الذي سبقه.
من ناحيته، أكد الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة في الإمارات، حتمية تسريع وتيرة نشر حلول واستخدامات الطاقة المتجددة والنظيفة عالميا، للحفاظ على البيئة وتحقيق منظومة الاستدامة المتكاملة وضمان مستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة.
وأضاف الوزير الإماراتي، أن "تبني حلول الطاقة المتجددة والعمل على نشرها وتوسعة قاعدة استخدامها، وإقرار سياسات واستراتيجيات تضمن تطوير تكنولوجيات هذا النوع من الطاقة، لم يعد خيارا أمام المجتمع الدولي بل ضرورة حتمية يمكن عبرها بناء مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة، إذ سيسهم هذا التحول في حماية البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية".
وأشار الزيودي، إلى أن الإمارات "تمكنت خلال الأعوام الـ 13 الماضية من اتخاذ خطوات وبذل جهود مكثفة في مجال تحول الطاقة على المستويين المحلي والعالمي جعلتها حاليا نموذجا إقليميا وعالميا في مجال استخدامات ونشر حلول الطاقة المتجددة والنظيفة".
من جهته، أكد أولافور راجنار رئيس اللجنة الخاصة في "إرينا" والرئيس الإيسلندي السابق، أن التغيير قد يؤدي إلى تفوق الصين على الولايات المتحدة، ويساعد الدول الإفريقية الفقيرة على تحقيق استقلال في مجال الطاقة، مضيفا أنه "من الصعب التنبؤ بمتى، لكن هذا التغيير يحدث بشكل شامل وسريع".
وأفاد التقرير أن "الانتقال من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة مدفوع من التكنولوجيا الحديثة وانخفاض التكاليف ما يؤدي إلى جعل مصادر الطاقة المتجددة تنافسية على نحو متزايد مثل مصادر الطاقة التقليدية".
وانخفضت تكلفة الكهرباء من مصادر الطاقة الشمسية 75 في المائة منذ عام 2009، بينما تراجع ثمن توربينات الرياح إلى النصف في الفترة ذاتها.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الطاقة المتجددة