أخبار الشركات- عالمية

«تيسلا» تؤسس أكبر مصنع للسيارات الكهربائية في الصين بتكلفة 6.3 مليار دولار

وضعت شركة تيسلا الأمريكية للسيارات الكهربائية أمس، حجر الأساس لأول مصنع لها خارج الولايات المتحدة، في مدينة شنغهاي. ووفقا لـ"الألمانية" نقلت وكالة أنباء الصين (شينخوا) أمس عن ايلون ماسك، مالك "تيسلا"، قوله خلال مراسم وضع حجر الأساس، إن الشركة خصصت استثمارات تزيد عن 50 مليار يوان صيني (6.37 مليار دولار) ليصبح المصنع "العملاق الأكثر تقدما" لـ"تيسلا". ومن المنتظر أن يبدأ المصنع في إنتاج الموديل 3 بحلول نهاية العام الجاري 2019.
ويعد هذا المشروع هو أكبر مشروع استثمار أجنبي في تاريخ المدينة الواقعة شرقي الصين. وسيتيح الإنتاج في الصين لـ"تيسلا" طرح سياراتها في السوق الصينية بأسعار أرخص بصورة ملحوظة. وأعلن مؤسس ورئيس شركة "تيسلا" الأمريكية أمس أن بناء مصنع للسيارات الكهربائية في شنغهاي سيمنح الشركة منفذا تاما إلى السوق الصينية، أكبر سوق للسيارات في العالم.
وكتب ماسك في حسابه الرسمي على "تويتر" قائلا إننا متلهفون للشروع اليوم في عملية بناء مصنع "تيسلا" الضخم في شنغهاي.
وأضاف، "هدفي إنجاز البناء هذا الصيف والشروع في إنتاج النموذج 3 في نهاية العام وتحقيق حجم إنتاج هائل العام المقبل".
وكانت "تيسلا" قد أعلنت في تموز (يوليو) الماضي عزمها إقامة مصنع يمكنه إنتاج أكثر من 500 ألف سيارة في السنة في الصين، سيكون أول مصنع لها خارج أمريكا، وذلك بهدف الوصول مباشرة إلى سوق السيارات الإلكترونية في البلاد من غير أن تعاني من تبعات الخلافات التجارية الصينية - الأمريكية.
وبالرغم من تجذرها في السوق المحلي في الصين، من المتوقع أن تواجه "تيسلا" منافسة شديدة في ظل وضع اقتصادي متباطئ في البلد. غير أن قطاع السيارات الكهربائية سيواصل نموه في الصين، بتشجيع من الحكومة الساعية إلى مكافحة تلوث الجو.
وبحسب وكالة بلومبرج، فإن تكلفة المشروع ستقارب خمسة مليارات دولار. وأكدت "تيسلا" أنها ستملك المصنع بالكامل، في حين تفرض الصين عادة على الشركات الأجنبية إقامة شراكات محلية مع تقاسم الأرباح والمعرفة التكنولوجية. ورفض متحدث باسم "تيسلا" التعليق على المسألة في الوقت الحاضر. من جانبه أعرب هربرت ديس، رئيس مجموعة فولكسفاجن، عن اعتقاده بأن الصين ستلعب دورا أكبر أهمية بالنسبة للمجموعة مستقبلا. وقال ديس، إن "مستقبل "فولكسفاجن" سيتحدد في السوق الصينية". وعزا ديس إعلانه الصين القضية الرئيسة للمجموعة إلى أسباب جاء في مقدمتها التغييرات الكبيرة التي انعكست على أكبر سوق للسيارات في العالم في الوقت الراهن.
وأضاف ديس، أن شركات السيارات العالمية ظلت تنقل التكنولوجيا من الخارج إلى السوق الصينية على مدار سنوات عديدة وتكسبها الطابع المحلي هناك. ولفت ديس إلى تغير الوضع وقال إن حركة الابتكارات في الصين صارت تنعكس بشكل مباشر بشكل زائد في السوق الصينية حيث شهدت القدرات الصينية في مجالات مثل السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة "تطويرا بعيد المدى". وتابع ديس أن "فولكسفاجن" ستعمل لهذا السبب على تعديل استراتيجيتها وزيادة أبحاثها المباشرة في الصين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية