تقارير و تحليلات

التراجعات تسيطر على مؤشرات المعادن والحبوب والأغذية.. الزنك والأرز والبن في الصدارة

مع نهاية عام 2018 تأثرت المؤشرات العالمية للمعادن والحبوب وكذلك السلع الغذائية بشكل واضح، من الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين التي أثارت قلق المستثمرين وأصابت الاقتصاد العالمي بالتوتر وقد تستمر خلال العالم الحالي.
وبحسب تحليل لوحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإن رغم تقدم المحادثات بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية لتخفيف التصعيد في الحرب التجارية، إلا أنها جاءت متأخرة بشكل كبير خاصة لأسواق المعادن العالمية التي سجلت واحدة من أسوأ الأعوام.
وبداية من قطاع المعادن، إذ تصدر الزنك والرصاص التراجعات بواقع 26 و22 في المائة على التوالي، فيما جاء الألمنيوم ثالثا بتراجع 19 في المائة يليه النحاس بتراجعات بلغت 18 في المائة.
في حين تراجع النيكل والبلاتينيوم بنحو 14 في المائة لكل منهما، لذلك فإن أسعار العام المقبل لتلك المعادن قد تعكس اتجاها في حال أنهيت الحرب التجارية، وهو ما سينعكس على الدولار الذي شهد هيمنة خلال 2018 مع ارتفاع معدلات الفائدة.
وفيما يخص مؤشرات الحبوب، فقد تصدر فول الصويا المشهد خلال العام بعد تأثر أسعاره بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والرسوم الجمركية التي طبقت في يونيو الماضي، حيث إن الصين تعد الوجهة الرئيسة لفول الصويا الأمريكي.
وتراجع فول الصويا حسب المؤشرات الأمريكية 7.8 في المائة إلى 887 دولار بنهاية العام الجاري، في حين بلغ التراجع من أعلى مستوى سجله خلال العام والبالغ 1082 دولار نحو 12.5 في المائة.
ودفعت موجة الحر والجفاف التي طالت أوروبا خلال فترة الصيف الماضية أسعار القمح إلى الارتفاع بنسبة 19.6 في المائة بنهاية العام، كما سجلت أسعار الأرز تراجعا بنسبة 11 في المائة فيما استقرت أسعار الذرة للعام الحالي بارتفاع طفيف بلغ 0.2 في المائة.
أما المحاصيل الزراعية، فقد تراجعت أغلب مؤشراتها كالبن والسكر، بنسبة 20 و 19 في المائة ونحو 7.5 في المائة لمحاصيل القطن، فيما انفرد الكاكو بالارتفاع بنسبة 27.5 في المائة بنهاية العام.
*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات