الطاقة- المعادن

أسعار الألمنيوم تتراجع 18 % بضغط النفط وزيادة نشاط المضاربين

قال لـ"الاقتصادية" محمود الديلمي الأمين العام للمجلس الخليجي للألمنيوم، إن إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي من الألمنيوم سنويا يشكل ما نسبته 10 في المائة من حجم الإنتاج العالمي والبالغ 64 مليون طن، حيث وصل الإنتاج إلى نحو 6.4 مليون طن سنويا.
وأكد أن الصين تستحوذ على ما نسبته 50 في المائة من الإنتاج العالمي بنحو 33 مليون طن سنويا.
وأوضح أن أسعار الألمنيوم عالميا انخفضت خلال الربع الرابع من العام الجاري نحو 350 دولارا للطن، لتبلغ 1940 دولارا، مقارنة بـ 2300 دولار خلال الربعين الثاني والثالث من 2018، مبينا أن الأسعار انخفضت بنسبة 18 في المائة.
وأرجع الديلمي أسباب انخفاض أسعار الألمنيوم عالميا إلى تراجع أسعار النفط، وكذلك زيادة نشاط المضاربين، لافتا إلى أنه تم ملاحظة أن المعاملات المصرفية الخاصة بشراء وبيع الألمنيوم تعد الأقل في الربع الرابع من 2018.
وقال إن المتعاملين في الألمنيوم لا يقتصر على المنتجين والمستهلكين فقط، إنما يوجد مستثمرين ومؤسسات مالية تدخل في تجارة الألمنيوم ويتحكمون أحيانا في أسعاره عالميا.
وأوضح أن انخفاض الأسعار عالميا شكل عاملا سلبيا على المنتجين الدوليين والخليجيين معا في ظل الزيادة في أسعار المواد الأولية التي تدخل في صناعة الألمنيوم، مشيرا إلى أن هذه الزيادة تشكل ضغطا على حجم إنتاجية المصاهر، ما يقلل من الإيرادات المالية.
وتوقع الديلمي، أداء ماليا أفضل خلال العام الجاري لجميع المنتجين الخليجيين، باعتبار أن تكلفة الإنتاج في الخليج تعتبر أقل بكثير من دول أخرى، مبينا أن دول مجلس التعاون تنتج أكثر من حاجة السوق الخليجية بغرض التصدير.
وأضاف الديلمي "رغم أن الصين تستحوذ على نصف حجم الإنتاج العالمي، إلا أن 50 في المائة من الشركات الصينية تخسر سنويا جراء ارتفاع تكلفة الإنتاج بسبب قدم مصاهرها، في حين أن جميع المنتجين الخليجيين يمتلكون مصاهر حديثة ذات كفاءة إنتاجية عالية وبكميات كبيرة ما يقلل من تكلفة الإنتاج، فضلا عن انخفاض أسعار الطاقة في الخليج".
وأوضح أن مصاهر الألمنيوم في الخليج عملت خلال العام الجاري بكامل طاقتها الإنتاجية، حيث يتوقع أن يكون إنتاج هذا العام أعلى من العام الماضي.
وأشار إلى أن قطاع الألمنيوم شهد عمليات توسعية في شركة ألبا في البحرين لزيادة إنتاجها، متوقعا أن تدخل الإنتاج التجاري للتوسعة العام المقبل، ليصل إنتاجها إلى 1.5 مليون طن بحلول النصف الأول من العام المقبل.
وقال إن الشركة الإماراتية العالمية للألمنيوم تقوم بعمليات تحديث وتطوير للمصاهر القديمة ومحطات الكهرباء بهدف زيادة الإنتاج ما سيرفع الإنتاج إلى 2.6 مليون طن سنويا، وكذلك شركات الألمنيوم في السعودية تقوم بإعداد دراسات لتحديث وتطوير مصاهرها، لافتا إلى أن أمريكا ما زالت تفرض ضرائب 10 في المائة على صادرات الخليج من الألمنيوم، كما هو الحال على دول أخرى.
وذكر أنه مع زيادة الطلب على الألمنيوم في أمريكا مقابل ثبات إنتاجية مصاهرها، فإن السوق الأمريكية ستعتمد على توفير حاجاتها من الأسواق الخارجية التي من بينها السوق الخليجية بغض النظر عن فرض 10 في المائة التي يتحملها المستهلك الأمريكي في المقام الأول، مشيرا إلى أن أسعار الألمنيوم في أمريكا ارتفعت عن السابق.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن