المرأة السعودية وعنان السماء

|
منذ الأيام الأولى لقيام الدولة السعودية، وقبل ذلك، كانت وما زالت المرأة شريكة لأخيها الرجل في تأسيس هذا البلد، وبناء أركانه. وليس شرطا أن تبلغ مراحل متقدمة من التعليم كي تؤدي دورا في بناء ونهضة البلد. أمهاتنا وجداتنا لم يدخلن مدارس، ولم يقرأن سطرا، لكنهن بنين رجالا ونساء نهضوا بالبلد، فكم من قائد وقائدة ومبدع ومبدعة تخرجوا على يد تلك المرأة السعودية، التي لا تعرف فك الخط. فما بالك اليوم بمن تعلمت واجتهدت وكافحت لتحصل على نصيب وافر من العلم والمعرفة، وتخترق الصفوف لتتخذ مكانا فوق هام السحب، سواء بنفسها، أو بتربيتها لأبنائها، وغرس القيم والأخلاق والانتماء، فخرجت أجيال متفانية محبة مغامرة في كل المجالات والميادين. هذه هي المرأة السعودية، أخت الرجال، وصانعة المستقبل، لا تختلف كثيرا عن جدتها وأمها في العطاء، لكن اختلفت الطريقة ونوع العطاء الذي يصب كله في اتجاه بناء ورفعة الوطن والمواطن! يحزنني من يتحدث عن المرأة السعودية وكأنها نبت شيطاني خرج إلى الوجود فجأة، بعبارات مستفزة تؤيدها بعض العقول التي حملت فكرة تقليدية مغلوطة عن المرأة السعودية، وكُلٌّ يحكم ويتحدث حسب محيطه، لذا يجب على من يتحدث عن المرأة السعودية أن يتقصى الحقيقة، وتكون نظرته شمولية، فلا يحكم من خلال شخص أو حالة معينة. إنجازات وانتصارات المرأة السعودية معروفة منذ القدم، واسمها مخلد ومسطر على صفحات التاريخ، واليوم تكمل المرأة السعودية مسيرة من سبقنها، وتصعد عاليا حتى وصلت عنان السماء، عنان السماء فعليا وليس مجازا بمشاركتها أخاها الرجل في إطلاق قمرين صناعيين، 20 في المائة من الفريق كن نساء بين مهندسة ومبرمجة وغير ذلك، نتشرف ونفتخر بهن، ونرسخ تلك الصورة للفتاة والمرأة السعودية التي طرقت جميع المجالات، وأثبتت نجاحها بقوة دون المساس بالثوابت أو التركيز على سفاسف الأمور. يجب على المرأة كي تنجز وتنطلق - أيا كانت جنسيتها - ألا تتخلى عن هويتها وأنوثتها وحشمتها بالدرجة الأولى لتثبت للعالم أنها مختلفة أو لأي سبب كان. بهذا الإنجاز لأبناء وبنات السعودية نقول لكل من قلل من قدرة أبنائنا وبناتنا، ولكل من أساء لنا، ولكل من تربص بنا، انظر إلى تلك الصورة الجميلة المعبرة، التي تجمع الفريق لتحكي قصص نجاح أبلغ من أي كلام، قصصا خطتها دموع الفرح في عيون المواطنين، بخبر ينضم إلى منظومة إنجازات شباب السعودية. ونقول لكل من وضع بصمته وشارك في بناء هذا الوطن وازدهاره وتلاحمه: "أنتم فخر السعودية".
إنشرها