أخبار اقتصادية- عالمية

أنجيلا ميركل تتخلى عن رئاسة حزبها التي استمرت 18 عاما

تتخلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم عن قيادة الاتحاد الديموقراطي المحافظ التي تولتها ل18 عاما، للرئيس الجديد الحزب الذي سينتخب في تصويت يرتدي طابعا تاريخيا وسيحدد مسار ألمانيا في المستقبل. وسينتخب 1001 مندوب في الاتحاد الديموقراطي ثلثهم من النساء، في مؤتمر يعقد في هامبورغ، رئيسا جديدا بعد ظهر اليوم . ويتنافس ثلاثة مرشحين على المنصب الذي يعد جسرا يؤدي إلى منصب المستشارية. لكن بما أن وزير الصحة ينس شبان لا يتمتع بفرص للفوز، ستنحصر المنافسة بين الأمينة العامة للحزب انيغريت كرامب كارينبوير (56 عاما) القريبة من ميركل والمليونير فريدريش ميرتس (63 عاما) الذي يريد تحولا واضحا باتجاه اليمين. وهذا المحافظ الذي ينتمي إلى المدرسة القديمة يريد استعادة الناخبين الذين خاب أملهم من حكم ميركل وصوتا لمصلحة اليمين القومي، خصوصا بعد فتح أبواب أللمانيا لأكثر من مليون لاجىء سوري وعراقي في 2015 و2016. وتتوقع استطلاعات الرأي منافسة حامية بين كرامب-كاريبنبوير وميرتس لأن المندوبين منقسمون جدا بشأن توجه الحزب بعد رحيل ميركل. قالت ميركل في افتتاح المؤتمر الخميس "أشعر بالامتنان لشغلي الرئاسة 18 عاما". وأضافت "إنها فترة طويلة بالتأكيد شهد خلالها الحزب نجاحات عديدة وإخفاقات عديدة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية