أخبار اقتصادية- عالمية

العجز الأمريكي يتفاقم إلى55.5 مليار دولار في شهر

سجل العجز التجاري للولايات المتحدة ارتفاعا جديدا في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي ووصل إلى مستوى غير مسبوق منذ عشر سنوات تحت تأثير واردات قياسية وتراجع في الصادرات.
وبحسب "الفرنسية"، تفيد أرقام نشرتها وزارة التجارة الأمريكية أن العجز في قطاعي السلع والخدمات بلغ 55.5 مليار دولار - أعلى من تقديرات المحللين - مع تراجع الصادرات بنسبة 0.1 في المائة إلى 211 مليار دولار، وارتفاع الواردات بنسبة 0.2 في المائة إلى 266.5 مليار.
من جهة أخرى، أضاف القطاع الخاص وظائف بأقل من التوقعات في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي، لكنه لا يزال عند مستويات قوية.
وكشفت بيانات صادرة عن مؤسسة "إيه.دي.بي"، أمس أن القطاع الخاص غير الزراعي بالولايات المتحدة أضاف 179 ألف وظيفة خلال الشهر الماضي مقارنة بـ225 ألف وظيفة مضافة في تشرين الأول (أكتوبر) بعد التعديل بالخفض.
وكانت تقديرات المحللين تشير إلى أن القطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة سيضيف 195 ألف وظيفة خلال نوفمبر.
وبحسب البيان، فإن قطاع الخدمات أضاف 163 ألف وظيفة خلال تشرين الثاني (نوفمبر) في حين ساهم قطاع السلع بـ16 ألف وظيفة.
ومن المقرر الإفصاح عن بيانات التوظيف الشهرية الجديدة في الولايات المتحدة اليوم الجمعة وسط توقعات بإضافة 200 ألف وظيفة لسوق العمل الأمريكي خلال تشرين الثاني (نوفمبر).
وارتفعت إنتاجية العمالة في الولايات المتحدة خلال الربع الثالث من العام الجاري بالقراءة المعدلة، وفقاً لتوقعات المحللين.
وكشفت بيانات وزارة العمل الأمريكية، أن الإنتاجية زادت بنحو 2.3 في المائة في الأشهر الثلاثة المنتهية في أيلول (سبتمبر) الماضي، مقابل نمو بنحو 2.2 في المائة في الربع السابق له.
وكانت توقعات المحللين قد أشارت إلى أن الإنتاجية ستزداد بنحو 2.3 في المائة في الربع الثالث من العام الجاري.
وأظهرت البيانات أن الإنتاج ارتفع بنسبة 4.1 في المائة خلال الفترة من حزيران (يونيو) حتى أيلول (سبتمبر)، فيما سجل عدد ساعات العمل ارتفاعاً بنحو 1.8 في المائة خلال نفس الفترة.
وكشفت البيانات أن تكلفة العمالة في الأشهر الثلاثة المنتهية في أيلول (سبتمبر) ارتفعت بنحو 0.9 في المائة على أساس فصلي.
وأشارت توقعات المحللين إلى أن تكلفة العمالة في الولايات المتحدة سترتفع 1.1 في المائة خلال نفس الفترة.
وتراجعت طلبات إعانة البطالة الجديدة في الولايات المتحدة بأقل من التوقعات ليكون الهبوط الأول في أربعة أسابيع، لكنها لا تزال قرب أعلى مستوى في 5 أشهر.
وكشفت بيانات وزارة العمل الأمريكية، أن طلبات إعانة البطالة الجديدة في الولايات المتحدة بلغت 231 ألف طلب خلال الأسبوع الماضي مقابل 235 ألف طلب المسجلة في الأسبوع السابق له، بعد التعديل بالرفع.
وبحسب التقديرات، فقد كان من المتوقع هبوط طلبات إعانة البطالة الجديدة بأكبر اقتصاد حول العالم خلال الأسبوع الماضي إلى 226 ألف طلب.
ويعتبر هبوط طلبات إعانة البطالة الأمريكية هو الأول بعد ارتفاع لمدة ثلاثة أسابيع متتالية دفعت المؤشر إلى أعلى مستوى منذ نهاية آذار (مارس) الماضي.
وبالنسبة للمتوسط الأسبوعي لطلبات إعانة البطالة على مدى الأربعة أسابيع الماضية، فسجل أعلى مستوى في نحو ثمانية أشهر عند 228 ألف طلب بزيادة 4250 طلبا عن المتوسط الأسبوعي السابق له بعد التعديل بالرفع.
أما طلبات إعانة البطالة المستمرة فتراجعت إلى 1.631 مليون طلب في الأسبوع المنتهي في 24 تشرين الثاني (نوفمبر)، بانخفاض 74 ألف طلب عن الأسبوع السابق له.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية