أخبار اقتصادية- محلية

طرح منطقة إيداع وإعادة تصدير في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية خلال عامين

رجح أيمن منسي؛ الرئيس التنفيذي للوادي الصناعي في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، طرح " منطقة إيداع وإعادة تصدير" خلال عامي 2020 و2021.
وقال منسي لـ "الاقتصادية"، إنه تم الانتهاء من تصاميم المنطقة التي تبلغ مساحتها ثلاثة ملايين متر مربع على أن تكون مرتبطة بميناء الملك عبدالله، مضيفا "لدينا تعاون مع الهيئة العامة للجمارك وهيئة المدن الاقتصادية لتأهيلها".
وأشار منسي إلى المنطقة ستقدم منتجات وحلولا متنوعة للتخزين إلى جانب خدمات التجميع للسلع المستوردة والمحلية، فضلا عن أية صناعات تحتاج إلى تعبئة أو إعادة التصدير.
وقدر الاستثمار في البنى التحتية للمنطقة بنحو 200 مليون ريال خلال المرحلة الأولية، فيما سيصل إلى 800 مليون ريال نهاية المشروع.
ووفقا لرؤية السعودية 2030، فإن هناك خطة شاملة لإنشاء مناطق اقتصادية خاصة في مواقع تنافسية للقطاعات الواعدة، ستستفيد من المزايا الفريدة التي يتمتع بها موقع المملكة من حيث سهولة الوصول للمستهلكين، إضافة إلى البنية التحتية للنقل والمواصلات والخدمات اللوجستية.
وتشكل هذه المناطق اللوجستية فرصة مميزة للشركات متعددة الجنسية؛ لتعزيز عملياتها وكفاءتها والوصول إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وتمر عبر المنطقة نسبة كبيرة من التجارة العالمية ما يجعل المملكة موقعا تنافسيا لأي شركة تسعى لخدمة هذه الأسواق.
وتحتل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الموقع الأمثل لوصل الشرق بالغرب؛ حيث تضم ميناء متطورا على ساحل البحر الأحمر قادرا على استقبال أضخم السفن في العالم، ويمكن الوصول إلى المدينة خلال ساعة واحدة من جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة بفضل الشبكة الجديدة من الطرقات والسكك الحديدية.
وتعتبر المدينة مثالية لمزاولة الأعمال في المملكة حيث صممت بنيتها التحتية وبيئتها التنظيمية خصيصا لتسهيل مزاولة الأعمال بمزيد من السلاسة والاستدامة والسرعة، فضلا عن توفير مزايا مثل الضرائب المخفضة وإجراءات التوظيف السريعة والطاقة منخفضة التكلفة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية