أخبار اقتصادية- عالمية

مفوض الميزانية في الاتحاد الأوروبي يقلل من أهمية الخلاف حول موازنة 2019

ألمح جونتر أوتينجر مفوض الميزانية في الاتحاد الأوروبي إلى مسؤولية نواب الاتحاد الأوروبي عن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن موانة عام 2019، واعتبر أن المواقف الانتخابية ربما تفسر الخلاف بين دول الاتحاد و البرلمان الأوروبي. 

وكانت مفاوضات موازنة الاتحاد الأوروبي لعام 2019 قد فشلت مساء الاثنين بعدما أخفق الجانبان في التوصل إلى اتفاق في الوقت المحدد لذلك ، والذي انتهى منتصف الليلة الماضية. ويتعين على المفوضية الأوروبية الآن التقدم بمقترح جديد. 

وردا على عناوين الصحف في موطنه ألمانيا، قلل أوتينجر، عبر حسابه على موقع تويتر من أهمية الخلاف، وقال إنه لم يكن "دراماتيكيا".

 وأضاف :"في النهاية، الأمر كان يتعلق (فقط) بـ400 مليون يورو من موازنة بقيمة 165 مليار يورو"، مشيرا إلى أن جوهر الخلاف يتركز على ما إذا كان من الممكن ترحيل أموال العام الماضي إلى الموازنة الجديدة، كما سعى البعض في البرلمان.

 وقال :" انتخابات البرلمان الأوروبي في أيار/مايو 2019 ، ربما تلعب دورا في ذلك ".

 وتغطي ميزانية الاتحاد الأوروبي كل شيء بدءا من أموال الدعم للقطاع الزراعي ودعم المناطق الأكثر فقرا، إلى برامج البحوث والتعليم، ويعود الجزء الأكبر من تدفقات هذه الأموال مرة أخرى إلى الدول الأعضاء.

 وعادة ما تكون مفاوضات الموازنة أمرا شاقا، حيث تسعى الدول الأعضاء إلى تقليص الإنفاق، بينما يدافع النواب الأوروبيون عن مزيد من الإنفاق.

 وإذا لم يتوصل المفاوضون إلى اتفاق حول الموازنة الجديدة قبل الأول من كانون ثان/يناير القادم، سيتعين على الاتحاد الانتقال إلى الموازنات المؤقتة، حيث يتم تقييم النفقات بشكل تناسبي لكل شهر بناء على آخر ميزانية.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية