التقنية الرقمية ومستقبل الطاقة المتجددة

|
تبلغ تكاليف وحدات الطاقة الشمسية المثبتة على أسطح المباني آلاف الدولارات، وتتسم تكلفة المركبات الكهربائية بالارتفاع الشديد، كما أن أجهزة تنظيم الحرارة الذكية قطعا ليست مجانية. لذلك، لا يشعر كثير من الناس بأن لديهم القدرة على اتخاذ قرارات أكثر مراعاة للبيئة حتى لو رغبوا في ذلك. ولكن ماذا عن منصة رقمية مجانية تماما لن تقلل فقط من انبعاثات الكربون الخاص بك، بل ستوفر لك أيضا المال وباستمرار؟ تواصل أسعار طاقة الرياح والطاقة الشمسية انخفاضهما المطرد، كما أن بعض الشركات الكبيرة، مثل "أمازون وجوجل"، تحقق وفورات نقدية بفضل مصادر الطاقة المتجددة منذ سنوات. وتضم هذه الشركات خبراء داخليين يساعدونها على تنويع مزيج الطاقة، كما أنها تتميز بالقوة الشرائية الضخمة. وحتى الآن لم يتوافر ذلك لمستهلكي الطاقة العاديين. الفكرة تكمن في بناء أداة مرافق رقمية تسمح للمستهلك العادي بالاستفادة من الوفورات التي يمكن تحقيقها في سوق الطاقة، وفي الوقت نفسه المساهمة في دعم الطاقة النظيفة. وقد تم تأسيس هذه المنصة الرقمية لمنح الجميع طريقة بسيطة ومجانية لاختيار الطاقة المتجددة؛ حيث إن المقاربة الرقمية سهلة الاستخدام للطاقة المنزلية، يمكنها أن تسرع عملية تبني طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وأن تعمل على تمكين الناس في كل مكان لإحداث الفرق. إن هذا الأمر يمثل خطوة حاسمة في تحقيق مستقبل تكون فيه شبكة الطاقة مفتوحة ونظيفة وشفافة ومتاحة للجميع. وأصبح الأعضاء المشتركون في هذه المنصة قادرين على دعم مزارع الرياح، والوصول إلى الطاقة الشمسية، وتوفير المال، والحد من التأثيرات السلبية بفضل حساب مرافق رقمي واحد، يتيح كل ذلك في الوقت ذاته. وعندما نقول أداة رقمية توفر المال بفضل الاعتماد على الطاقة النظيفة، يبدو الأمر رائعا، لكن كيف تعمل هذه الأداة بالضبط؟ بينما تمتلك شركات المرافق التقليدية الأقطاب والأسلاك، التي ترسل الطاقة إلى المنازل، الحل هو تصميم برنامج يسمح بالاتصال بخيارات جديدة من حيث مصادر الطاقة، ومن حيث الدعم المتحقق من هذا الخيار، ومن حيث التكلفة. ويستطيع أي شخص لديه حساب لدى هذه المنصة الرقمية اختيار الاعتماد على طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية والتمتع بالأسعار المنخفضة للطاقة والأجهزة المنزلية الذكية، وكل ذلك عن طريق توصيل فاتورة الخدمات بالنظام الرقمي للشركة. فإذا كنت ترغب في الادخار عبر الاعتماد على الطاقة النظيفة، فإنك لن تضطر أبدا إلى التعامل مع المتاعب المرتبطة بالأعمال الورقية والمعدات والعقود الملزمة. ومن أروع برامج الادخار التي تقدمها المنصة الرقمية، برنامج يتيح لأي شخص أن يدفع فاتورة الكهرباء في أسواق الطاقة التنافسية؛ حيث إن هناك أسواق كهرباء تنافسية، ويمكن للعملاء "التسوق" بحثا عن مزود الطاقة الأنسب. وكان الهدف من هذه الأسواق توفير مزيد من الخيارات للمستهلكين، وتوفير طاقة أرخص بفضل الالتزام بالتنافسية. وعلى الرغم من وجود خيارات عديدة في هذه الأسواق، فإن معظم الناس لا يغيرون مزود الخدمة؛ وذلك لأن العثور على خطة جديدة، وفهم ما تعنيه، والوصول إلى الثقة بعدم ارتفاع الأسعار - هي عملية شاقة للغاية. ومن ثم تعد برامج المنصة الرقمية، الرامية إلى تحقيق وفورات من الطاقة النظيفة في هذه الأسواق - برامج سهلة، وآلية للأعضاء، ولا تتطلب منهم أي مجهود يذكر؛ حيث يقوم برنامج المنصة المبني على البيانات بتعزيز القوة الشرائية للعضو، عبر الدمج مع الجيران للعثور على أسعار منخفضة وثابتة للطاقة النظيفة مقارنة بالوضع الحالي. وإذا عثرت المنصة على سعر أقل في سوق الطاقة، فستخطر العميل وتمنحه الفرصة لإلغاء الاشتراك الحالي. ومن ثم، فإن كل ما على العميل القيام به هو الجلوس والتمتع بالادخار، مع علمه بأنه يدعم الطاقة المتجددة النظيفة. ويتمتع كل عضو من أعضاء المنصة الرقمية بالوصول إلى برنامج طاقة الرياح المجاني، الذي يدعم شهادات الطاقة المتجددة، ما يعني أنه إذا عثرت المنصة على عروض أوفر للعضو، فإنها تربطه أيضا بالطاقة النظيفة. وأرصدة الطاقة المتجددة هي الطريقة التي تنتهجها صناعة الطاقة لتتبع والتحقق من جميع قدرات الطاقة المتجددة التي يتم إنتاجها وشراؤها وبيعها؛ نظرا لأنه لا يمكن تحديد مصادر الكهرباء بمجرد تشغيلها على الشبكة، وهي واحدة من طرق ضمان أن ما "يشتريه" العضو تم توليده من مصادر الطاقة المتجددة. ومع برنامج الطاقة الشمسية المجتمعي الخاص بالمنصة، يمكن للأعضاء في مناطق معينة الاتصال بمشروع الطاقة الشمسية المجتمعي المحلي في دقائق، بينما يستفيدون من وفورات شهرية مضمونة، مع عدم دفع أي مبالغ مقدمة ولا رسوم إلغاء، وفي ظل عملية تسجيل لا تستغرق سوى دقائق. كل ما هو مطلوب القيام به هو التسجيل من خلال لوحة التحكم الخاصة بالمنصة، وستحصل على وفورات في شكل رصيد على كل فاتورة شهرية. وكل ذلك يحدث في الوقت نفسه الذي يتم فيه دعم الطاقة الشمسية النظيفة.
إنشرها