تقارير و تحليلات

عوائد الاكتتابات تقفز 364 % خلال 2018 .. سجلت 114 مليار ريال في 13 عاما

قفزت عوائد اكتتابات الشركات في سوق الأسهم السعودية الرئيسة خلال العام الجاري، بنسبة 364 في المائة "835 مليون ريال"، لتبلغ 1.06 مليار ريال، مقابل نحو 230 مليون ريال العام الماضي.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات شركة السوق المالية السعودية "تداول"، فإن العام الجاري شهد طرحين أوليين، أحدهما للشركة الوطنية للتربية والتعليم، في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وطرحت الشركة 13 مليون سهم للاكتتاب بسعر 19 ريالا للسهم، لتبلغ متحصلات الطرح 247 مليون ريال، بينما تم إدراج الشركة في السوق أمس كثاني إدراج خلال العام.
والاكتتاب الثاني لشركة لجام للرياضة في شهر آب (أغسطس) الماضي، حيث طرحت 15.72 مليون سهم بسعر 52 ريالا للسهم، وعليه بلغت متحصلات الاكتتاب 817.2 مليون ريال، فيما أدرجت الشركة في السوق يوم 10 أيلول (سبتمبر) الماضي.
فيما كان العام الماضي قد شهد اكتتابا وحيدا لشركة زهرة الواحة في شهر آب (أغسطس) 2017، عبر طرح 4.5 مليون سهم بسعر 51 ريالا للسهم، لتبلغ متحصلات الاكتتاب 229.5 مليون ريال، وتم إدراج الشركة في 17 أيلول (سبتمبر) من العام الماضي.
ورفع إدراج الشركة الوطنية للتربية والتعليم، عدد الأوراق المالية المتداولة في السوق الرئيسة إلى 190 ورقة "174 شركة بجانب 16 صندوقا عقاريا متداولا".
وتعمل الشركة الوطنية للتربية والتعليم في تملك وإنشاء وإدارة المدارس الخاصة بالتعليم العام قبل الجامعي والاستثمار في المجال الرياضي والترفيهي والنوادي الرياضية لطلاب المدارس.
يأتي إدراج الشركة الجديدة بالتزامن مع ارتفاع سوق الأسهم بنسبة 3.74 في المائة منذ بداية العام الجاري، رابحة نحو 271 نقطة، لتغلق أمس، عند مستوى 7497 نقطة.
وارتفع سهم "الوطنية للتربية والتعليم" بنسبة 5.3 في المائة "من 19 ريالا سعر الاكتتاب إلى 20 ريالا إغلاق أمس"، وذلك في أول أيام تداوله، على الرغم من تراجع المؤشر بنحو 2.2 في المائة خلال الجلسة ذاتها.
ورفع اكتتاب الشركة الوطنية للتربية والتعليم، حصيلة اكتتابات الشركات في سوق الأسهم السعودية الرئيسة إلى 114 مليار ريال خلال 13 عاما "منذ 2006 حتى العام الجاري"، عبر 102 طرح أولي.
يشار إلى أنه لا يتم إدراج اكتتابات الصناديق العقارية المتداولة ضمن الاكتتابات على موقع السوق المالية السعودية "تداول"، وبالتالي لا يشملها التقرير، كما أنه لا يشمل الاكتتابات الخاصة بالسوق الموازية "نمو" كونه يركز على السوق الرئيسة لإمكانية المقارنة الدقيقة بين السنوات.
وخلال الفترة من عام 2007 حتى اليوم، تم إدراج 94 شركة في السوق الرئيسة، أضخمها في عام 2007 بعدد 25 شركة، تلاها عام 2008 بـ 16 شركة، فيما أقلها عام 2017 بشركة واحدة فقط.
وبحسب تحليل "الاقتصادية"، استحوذ عام 2008 على نصيب الأسد من متحصلات الاكتتابات خلال فترة التقرير، بنسبة 32 في المائة، وبمتحصلات بلغت 36.4 مليار ريال، تم جمعها من خلال 13 اكتتابا.
وتصدر عام 2007، الاكتتابات من حيث عدد الشركات المطروحة بـ 26 طرحا أوليا تشكل 25 في المائة من عدد الاكتتابات خلال الفترة، وبلغت متحصلاتها 18 مليار ريال.
وبلغ عدد الاكتتابات في عام 2016، ثلاثة طروحات، بمتحصلات اكتتاب 2.8 مليار ريال، وهي لشركات: لازوردي للمجوهرات، واليمامة للصناعات الحديدية، والشرق الأوسط للرعاية الصحية.
وفي عام 2015، تم طرح أربعة طروحات أولية، بمتحصلات اكتتاب 4.2 مليار ريال، وهي لشركات: الأندلس العقارية، والسعودية للخدمات الأرضية، والسعودية للعدد والأدوات، الشرق الأوسط صناعة وإنتاج الورق.
وكانت متحصلات الاكتتابات خلال عام 2014، نحو 25.2 مليار ريال، وهي ثاني أكبر متحصلات اكتتاب خلال الفترة، بنحو 25.2 مليار ريال، من خلال ستة طروحات أولية، شكلت 22 في المائة من متحصلات اكتتاب السنوات الـ 13 الأخيرة.
وكان اكتتاب البنك الأهلي التجاري، أبرز اكتتابات عام 2014، الذي بلغت متحصلاته منفردا 22.5 مليار ريال، شكلت 89 في المائة من متحصلات اكتتابات العام كاملا.
وبجانب "الأهلي"، تم طرح خمس شركات في عام 2014 هي الصناعات الكهربائية، والحمادي للتنمية والاستثمار، وعبدالمحسن الحكير للسياحة والتنمية، وأسمنت أم القرى، والسعودية للتسويق.
وفي عام 2013، تم طرح خمس شركات بحصيلة اكتتابات ملياري ريال، والشركات هي، شركة بوان، وشركة المجموعة الأمريكية الدولية والبنك العربي الوطني للتأمين التعاوني، وشركة الجزيرة تكافل تعاوني، إضافة إلى الشركة الوطنية للرعاية الطبية، وشركة أسمنت المنطقة الشمالية.
فيما تم طرح سبع شركات في عام 2012، بمتحصلات اكتتاب نحو 5.3 مليار ريال وهي، شركة دله للخدمات الصحية القابضة، وشركة أسمنت المدينة، وشركة الخطوط السعودية للتموين، ومجموعة الطيار للسفر القابضة، إضافة إلى شركة أسمنت نجران، وشركة الإنماء طوكيو مارين، وشركة تكوين.
وشهد عام 2011 خمسة طروحات أولية، بلغت متحصلات هذه الاكتتابات نحو 1.6 مليار ريال، تعادل 1 في المائة من متحصلات الاكتتابات خلال فترة التقرير، و5 في المائة من حيث عدد الشركات المطروحة.
وفي عام 2010، تم طرح تسع شركات للاكتتاب العام، بمتحصلات بلغت 3.8 مليار ريال، ما يعادل 3 في المائة من متحصلات الاكتتابات الأولية في السوق السعودية منذ عام 2006، فيما شكلت 9 في المائة من عدد الشركات المطروحة للفترة نفسها.
أما عام 2009، فقد تم طرح 11 شركة سعودية للاكتتاب العام، بمتحصلات بلغت 2.9 مليار ريال، تعادل 3 في المائة من متحصلات الاكتتابات، فيما شكلت 11 في المائة من عدد الشركات المطروحة للفترة نفسها.
وشهد عام 2006 عشرة طروحات أولية، بلغت متحصلاتها نحو 10.5 مليار ريال، تعادل 9 في المائة من متحصلات الاكتتابات خلال فترة التقرير، و10 في المائة من حيث عدد الشركات المطروحة.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات