أخبار اقتصادية- عالمية

الاسترليني يسجل أكبر هبوط أمام اليورو منذ أكتوبر 2006

هوى الجنيه الاسترليني اليوم الخميس بعد أن استقال وزراء بريطانيون احتجاجا على مسودة اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي وهو ما أشعل مجددا مخاوف من رحيل غير منظم لبريطانيا من الاتحاد في مارس آذار 2019.
وسجل الاسترليني أسوأ خسارة ليوم واحد أمام اليورو منذ أكتوبر تشرين الأول 2006. وأمام الين الياباني سجلت العملة البريطانية أكبر هبوط منذ أواخر فبراير شباط.
ومع تنامي المعارضة لمسودة اتفاق أعلنتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي، استقال دومينيك راب وزير شؤون الانسحاب من الاتحاد وثلاثة وزراء آخرون احتجاجا على خطة رئيسة الوزراء مما أدى إلى مبيعات في الاسترليني الذي كان يكافح بالفعل لكسب قوة دفع بعدما قالت ماي يوم الأربعاء إنها حصلت على دعم حكومتها المنقسمة بعد اجتماع لخمس ساعات.
وفي أواخر جلسة التداول، هبط الاسترليني 1.65 بالمئة أمام العملة الأمريكية إلى 1.2778 دولار في معاملات شديدة التقلب بعد أن سجل مستوى أكثر انخفاضا بلغ 1.2722 دولار. وأمام العملة اليابانية تراجع الاسترليني 1.63 بالمئة إلى 145.18 ين.
وهبط الاسترليني 1.84 بالمئة مقابل العملة الأوروبية إلى 88.685 بنس لليورو.
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية