أخبار اقتصادية- عالمية

اقتصاد اليابان ينكمش في الربع الثالث والحرب التجارية تخيم على آفاق الانتعاش

انكمش الاقتصاد الياباني أكثر من المتوقع في الربع الثالث من العام حيث تأثر بكوارث طبيعية وتراجع الصادرات، وهو مؤشر يثير القلق على أن الحماية التجارية بدأت تلقي بظلالها على الطلب الخارجي.
ويضيف انكماش ثالث أكبر اقتصاد عالمي إلى دلائل متزايدة على ضعف الاقتصاد العالمي حيث تفقد الصين وأوروبا القوة الدافعة.
ومن المتوقع أن تعلن ألمانيا في وقت لاحق اليوم أن اقتصادها انكمش أيضا في الربع الثالث.
وتمسكت حكومة اليابان برؤيتها وهي أن الاقتصاد يواصل الانتعاش على نحو معتدل وعزت الانكماش إلى تأثير زلزال وأعاصير تسببت في توقف مصانع وتقلص الاستهلاك.
لكن بعض المحللين يرون أن مثل هذه العوامل غير المتكررة لا يمكن أن تفسر بمفردها التباطؤ الاقتصادي، في إشارة إلى انخفاضات مزعجة في الصادرات في ظل تباطؤ الطلب الصيني وتداعيات تصعيد النزاعات التجارية العالمية.
وأظهرت بيانات حكومية اليوم أن معدل الانكماش على أساس سنوي في الفترة بين يوليو وسبتمبر بلغ 1.2 بالمئة وجاء أكبر من المعدل المسجل في توقعات أولية بانخفاض واحد بالمئة وفي أعقاب نمو بنسبة ثلاثة بالمئة في الربع السابق.
ويرجع الانكماش بدرجة كبيرة إلى انخفاض بنسبة 1.8 بالمئة في الصادرات وهي أكبر نسبة هبوط في أكثر من ثلاثة أعوام. وكشفت البيانات أن الإنفاق الرأسمالي انخفض 0.2 بالمئة لأول مرة منذ عامين بعد زيادة 3.1 بالمئة في الفترة بين أبريل نيسان ويونيو.
ويحذر محللون من أن الانتعاش المتوقع في النمو في الربع الراهن قد يكون أضعف من المتوقع وأن النمو قد يتعثر في العام المقبل عندما يشتد تأثير النزاعات التجارية.
وانخفض الاستهلاك الخاص الذي يمثل نحو 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي 0.1 بالمئة بين يوليو وسبتمبر حيث تراجع إنفاق المستهلكين على السفر والفنادق وتناول الطعام خارج المنزل.
وتعافت المصانع اليابانية سريعا من الكوارث الطبيعية التي شهدها الربع الثالث من العام. لكن مصدر القلق الأكبر بين الشركات اليابانية هو الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين نظرا لأنها تهدد صادرات اليابان من مكونات السيارات والإلكترونيات والآلات الثقيلة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية