أخبار اقتصادية- عالمية

اليورو يرتفع لكن إيطاليا والانفصال البريطاني يضغطان على العملة الموحدة

ارتفع اليورو من أدنى مستوى في 16 شهرا اليوم الثلاثاء في الوقت الذي حفز فيه توقف ارتفاع الدولار بعض المستثمرين على شراء العملة الموحدة، بيد أن من المرجح أن تكبح المخاوف بشأن مقترحات الميزانية الإيطالية ومفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أي مكاسب.
واليوم هو الموعد النهائي لكي تعيد إيطاليا تقديم مقترحاتها للميزانية إلى الاتحاد الأوروبي بعد مواجهة بين روما وبروكسل بشأن خطط الإنفاق الحكومي سببت اضطرابا في أسواق السندات وضغطت على العملة الأوروبية.
والتقدم في مفاوضات انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي مصدر آخر للضبابية بشأن اليورو والجنيه الاسترليني. وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس الاثنين إنه مازالت هناك قضايا كبيرة لم تحل في الوقت الذي يقترب فيه الجانبان من خط النهاية في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد.
ومقابل الدولار، ارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.1229 دولار، متجاوزا المستوى المنخفض 1.1216 دولار الذي سجله في يونيو حزيران 2017. وانخفضت العملة الموحدة نحو سبعة بالمئة منذ بداية العام الحالي، لتخسر أكثر منن نصف مكاسب العام الماضي.
وتوقفت موجة ارتفاع الدولار الليلة الماضية، مع انخفاض مؤشر العملة الأمريكية قليلا إلى 97.628. وبلغ المؤشر 97.70 في الجلسة السابقة، وهو أعلى مستوياته منذ يونيو حزيران 2017.
وجرى تداول الين الياباني عند 113.99 اليوم، حيث ارتفعت العملة الأمريكية 0.1 بالمئة مقابل العملة اليابانية. ولامس الين أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 114.20 ين للدولار يوم الاثنين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية