أخبار اقتصادية- عالمية

الدولار صوب أعلى مستوى في 16 شهرا

ارتفع الدولار صوب أعلى مستوى في 16 شهرا خلال تعاملات أمس، بعد أن أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" على أسعار الفائدة مستقرة دون تغيير وأعاد التأكيد على موقفه بشأن تشديد السياسة النقدية، ملمحا للمستثمرين بزيادة أسعار الفائدة في كانون الأول (ديسمبر).
وانخفضت العملة الأمريكية بقوة بعد إعلان نتائج انتخابات التجديد النصفي الأمريكية يوم الثلاثاء الماضي، بفعل توقعات بأن نتيجة الانتخابات تجعل اتخاذ مزيد من إجراءات التحفيز المالي أمرا مستبعدا.
لكن الدولار قد ارتفع مجددا وتفوق أمس، في الأداء على معظم العملات الرئيسية بدعم من قوة الاقتصاد الأمريكي وزيادة أسعار الفائدة.
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة في كانون الأول (ديسمبر) المقبل في رابع زيادة هذا العام.
وتسبب تجدد صعود الدولار، الذي يميل إلى الارتفاع بفعل التوترات التجارية لكونه إحدى عملات الملاذ الآمن، في دفع اليوان الصيني صوب سبعة يوانات للدولار وتحرك اليورو صوب مستوى 1.13 دولار.
وفي اليابان، حيث من المتوقع أن تظل أسعار الفائدة عند مستويات شديدة الانخفاض، اقترب الين من أدنى مستوى في خمسة أسابيع مقابل الدولار وانخفض 2.2 في المائة على مدى الجلسات العشر الأخيرة.
لكن العملة اليابانية عكست أمس مسارها لترتفع 0.2 في المائة إلى 111.86 ين للدولار.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية مناظرة، لأعلى مستوى في أسبوع عند 96.89، بالقرب من أعلى مستوى في 16 شهرا البالغ 97.2 الذي لامسه في 31 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وجرى تداول اليورو عند 1.1343 دولار، ليخسر 0.2 في المائة بعد أن انخفض بشدة أمس الأول.
وبلغ الجنيه الاسترليني 1.3015 دولار في التداولات منخفضا 0.4 في المائة.
ونزل الدولار الأسترالي 0.2 في المائة ليصل إلى 0.7241 دولار أمريكي. وعادة ما يتعثر الدولار الأسترالي حين تضعف المعنويات إزاء الصين، أكبر شريك تجاري لأستراليا.
إلى ذلك، انخفض الذهب أمس، ويتجه صوب أكبر هبوط أسبوعي منذ آب (أغسطس) الماضي، مع ارتفاع الدولار.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 في المائة إلى 1219.5 دولار للأوقية، بحلول الساعة 1028 بتوقيت جرينتش، بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، عند 1217.20 دولار للأوقية.
وهبط الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.4 في المائة إلى 1220.3 دولار للأوقية.
ولامس الذهب مستوى ذروة عند 1243.32 دولار للأوقية في الـ 26 من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي وهو أعلى مستوياته منذ منتصف تموز (يوليو) الماضي.
وتضغط زيادات أسعار الفائدة على أسعار الذهب عبر زيادة تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا.
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.5 في المائة إلى 14.34 دولار للأوقية. وتتجه الفضة صوب تكبد أكبر انخفاض أسبوعي بالنسبة المئوية في تسعة أسابيع، متراجعة ما يزيد على 2 في المائة منذ بداية الأسبوع.
وهبط البلاتين 0.9 في المائة إلى 856.20 دولار للأوقية. والمعدن منخفض نحو 1 في المائة منذ بداية الأسبوع وهو أكبر تراجع له منذ أواخر أيلول (سبتمبر).
ونزل البلاديوم 0.4 في المائة إلى 1120.24 دولار للأوقية، على الرغم من أنه مرتفع 0.4 في المائة في الأسبوع ويتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الرابع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية