أخبار اقتصادية- عالمية

تراجع معدل التضخم في بريطانيا بأكثر من التوقعات

أظهرت الإحصاءات الحكومية الصادرة، اليوم الأربعاء تراجع معدل التضخم في بريطانيا بأكثر من التوقعات خلال سبتمبر الماضي، على خلفية تراجع أسعار الغذاء، وهو ما يتيح الفرصة أمام بنك إنجلترا المركزي للتمهل انتظارا لنتيجة مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وتراجع معدل تضخم أسعار المستهلك في بريطانيا خلال الشهر الماضي إلى 2.4% مقابل 2.7% خلال أغسطس الماضي، بحسب بيانات مكتب الإحصاء الوطني البريطاني.
جاء معدل التضخم أقل من التوقعات التي كانت 2.6%. ورغم التراجع الأكبر من المتوقع، مازال معدل التضخم أقل من المستهدف بالنسبة للبنك المركزي البريطاني وهو 2%.
وبلغ معدل التضخم الأساسي الذي لا يتضمن أسعار الوقود والغذاء الأشد تقلبا 1.9% سنويا خلال الشهر الماضي مقابل 2.1% خلال أغسطس الماضي.
وقال "مايك هاردي" مدير إدارة متابعة التضخم في مكتب الإحصاء الوطني إن "الغذاء هو السبب الرئيس لتراجع معدل التضخم، حيث لم يتكرر ارتفاع أسعاره في سبتمبر من العام الماضي، في الشهر نفسه من العام الحالي.. ورغم ذلك لا يمكن القول إنها حركة في اتجاه واحد، حيث يدفع موردو الطاقة أسعارهم إلى الارتفاع".
وبلغ معدل التضخم الشهري لأسعار المستهلك خلال سبتمبر الماضي 0.3% في حين كان الخبراء يتوقعون وصوله إلى 0.5%.
في الوقت نفسه، أظهر تقرير منفصل صادر عن مكتب الإحصاء الوطني استمرار ارتفاع معدل تضخم أسعار المنتجين (الجملة) منذ يوليو .2016 وارتفعت أسعار الجملة خلال سبتمبر الماضي بنسبة 3.1% سنويا بعد ارتفاعه بنسبة 2.9% خلال الشهر السابق. وكان المحللون يتوقعون ارتفاعها بنسبة 2.9% فقط.
في الوقت نفسه، بلغ معدل التضخم الشهري لأسعار الجملة 0.4% مقابل 0.2% في أغسطس الماضي، وارتفع معدل تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج إلى 10.3% خلال سبتمبر الماضي مقابل 9.4% خلال أغسطس الماضي.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية