أخبار اقتصادية- عالمية

لأول مرة .. الجنيه السوداني يرتفع بعد الآلية الجديدة للصرف

ارتفع سعر الجنيه السوداني أمس إلى 46.95 جنيه للدولار، في أول زيادة منذ تخفيض قيمته بموجب آلية جديدة بدأ تطبيقها الأسبوع الماضي لمواجهة أزمة مالية.
وبحسب "رويترز"، فإن السودان يئن من نقص حاد في العملة الأجنبية وسوق سوداء يباع فيها الدولار بأسعار عالية، ما قلص قدرته على الاستيراد وتسبب في صعود الأسعار، الأمر الذي أثار اضطرابات في وقت سابق هذا العام ببعض المناطق في البلاد.
وأبقى فريق من المسؤولين التنفيذيين في البنوك ومكاتب الصرافة، يختص بتحديد سعر الصرف يوميا بموجب الآلية الجديدة، الجنيه السوداني مستقرا عند 47.5 جنيه للدولار خلال الأسبوع الماضي، عقب التخفيض الحاد للعملة يوم الأحد الماضي مقارنة بسعر الصرف الرسمي السابق البالغ نحو 29 جنيها للدولار.
وقال تجار إن الجنيه السوداني ارتفع قليلا في السوق السوداء، إذ بلغ سعر الشراء 48 جنيها مقابل الدولار، وسعر البيع 49 جنيها مقابل الدولار، مقارنة بـ 50 و51 جنيها مقابل الدولار على الترتيب يوم الخميس.
وجاء صعود الجنيه بعدما أعلن البنك المركزي أمس الأول عن ضخ سيولة في البنوك المحلية لتمكينها من شراء عملات أجنبية من العملاء.
وأوضح محمد خير الزبير محافظ بنك السودان المركزي أن البنك مستعد لتقديم أي مبالغ من الجنيهات السودانية للبنوك المحلية لشراء أي مبالغ من العملات الأجنبية قد تتوافر.
وتقلصت طوابير المواطنين أمام ماكينات الصرف الآلي أمس، وهو أول يوم من أيام العمل الأسبوعي في السودان، في وسط الخرطوم عما كانت عليه يوم الخميس، بحسب شهود عيان.
ولا يزال الناس يواجهون صعوبات في صرف الشيكات الكبيرة بالبنوك، وذكر عبد الحميد جميل، رئيس الفريق المعني بآلية تحديد أسعار الصرف الجديدة، أن "تحديد السعر يتم يوميا بناء على المؤشرات والعوامل لليوم المحدد، وبعد تداول أعضاء الآلية، وليس هناك توقعات مسبقة".
وكانت السلطات السودانية قد خفضت الأسبوع الماضي قيمة العملة الوطنية 60 في المائة لمواجهة أزمة تراجع قيمة الجنيه السوداني جراء الأزمة الاقتصادية المستمرة. ويعاني السودان نقصا في العملات الأجنبية منذ انفصال جنوب السودان عنه عام 2011 وخسارته عائدات النفط.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية