الناس

معرض «100 عام» .. لوحات فنية للقدس بين زمانين

يتيح جاك برسكيان الفنان الفلسطيني لزوار معرضه "100 عام" الاطلاع على واقع مدينة القدس كيف كانت قبل 100 عام وما هي عليه الآن، عبر دمج صور فوتوغرافية قديمة وأخرى حديثة بطريقة فنية.
وقال برسيكان لـ "رويترز"، خلال افتتاح معرضه في قاعة المركز الثقافي الفرنسي الألماني في رام الله مساء الإثنين "حصلت على مجموعة الصور القديمة لمدينة القدس من مكتبة الكونجرس التي تعود لفريق مصوري الأمريكان كولوني التي التقطت قبل 100 عام"، مضيفا "بحثت عن المكان الذي تم التقاط بعض الصور منه وحاولت أن آخذ نفس الصورة وأطابق الصور فوق بعض".
وأوضح برسكيان أنه "من خلال المطابقة والمقارنة بين الماضي والحاضر يمكن معرفة التغييرات التي شهدتها المدينة، وما الذي اختفى منها وما بقي قائما إلى يومنا هذا".
واختار برسكيان عرض الصور بطريقة تجعل الناظر اليها كأنه ينظر إلى طبقات الأرض، وذلك من خلال صناديق خشبية مختلفة الأحجام وضع الصور القديمة بداخلها مع إضاءة، وعلى سطح الصندوق لوح زجاجي وضع عليه الصورة الحديثة لنفس المكان الذي التقطت له الصورة القديمة.
ويمكن لزائر المعرض فتح الصندوق بحيث يستطيع رؤية الصورة القديمة بمفردها وعلى اللوح الزجاجي أن يرى الصورة الجديدة لنفس المكان ويقارن التغيير الذي شهده خلال مائة عام.
وقال برسكيان "إن العمل على هذا المعرض استمر عامين أنجز خلالهما 40 لوحة فنية يعرض منها في هذا المعرض 12 لوحة نظرا لضيق المكان".
وكتب برسكيان إلى جانب كل لوحة متى التقطت والمكان الذي التقطت فيه واسم المصور الذي التقطها.
وأشار إلى أن العمل على هذا المعرض "مكنني ويمكن الجمهور من الاطلاع على وثيقة بحثية تمكننا من معرفة تفاصيل حياة القدس وتأثيرها وما جرى خلال المائة سنة الماضية وكيف أثر في شكل المدينة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس