أخبار اقتصادية- عالمية

«فورد» تخفض عدد موظفيها .. وإعادة الهيكلة توفر 11 مليار دولار

تعتزم شركة فورد الأمريكية لصناعة السيارات التي سبق وأعلنت في نهاية تموز (يوليو) 2018 عن إعادة هيكلة واسعة، خفض عدد موظفيها دون أن تحدد بدقة العدد.
وبحسب "الفرنسية"، قالت الشركة في إعلان مكتوب أمس: "نحن في بداية إعادة تنظيم العمالة لدينا على المستوى العالمي لدعم أهداف استراتيجية للمؤسسة وإيجاد مناخ عمل أكثر حيوية وتلاؤما مع نشاط" الشركة.
وأضاف: "أن إعادة الهيكلة ستترجم بخفض الأعداد تدريجيا وسيكون الأمر رهين الوضع الجغرافي والفريق"، موضحا أنه سيتم تقديم مزيد من التفاصيل في وقت لاحق.
وكانت شركة فورد أعلنت في 25 تموز (يوليو) أنها ستنفذ عملية إعادة هيكلة واسعة يفترض أن تترجم بتكلفة تبلغ 11 مليار دولار في حساباتها في غضون ثلاث إلى خمس سنوات.
لكنها لم توضح حينها إن كان ذلك سيترجم إلى إلغاء وظائف أو غلق مصانع، واكتفت بالإشارة إلى أنها تنوي مراجعة تصميم بعض موديلاتها وإعادة توجيه سيولتها إلى الأقسام الأكثر مردودية وإعادة النظر في بعض الشراكات الاستراتيجية.
وفي نهاية نيسان (أبريل) قررت الشركة التوقف عن الاستثمار في السيارات العائلية الصغيرة في أمريكا الشمالية بسبب هيمنة السيارات الكبيرة على المنطقة.
وفي آسيا وتحديدا الصين، لم تراجع الشركة موازنتها منذ أمد بعيد في حين تشكو في أوروبا من "نقص إنتاجية وكفاءة" كلفاها خسائر في المنطقتين في الفصل الثاني من العام.
وذكرت الشركة في 26 أيلول (سبتمبر) أن الرسوم على الصلب والألمنيوم التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على الشركاء التجاريين للولايات المتحدة، كلفتها خسارة مليار دولار من الأرباح.
وقال المحللون بشركة ماركيت لأبحاث الأسواق المالية إن تطبيق التعريفات الجمركية التى أعلنها ترمب هذا العام تطبيقا كاملا سيرفع سعر أى سيارة جديدة بنحو 1800 – 5700 دولار، بينما سيقلل مبيعات السيارات الجديدة بنحو 2.2 مليون وحدة فى عام 2020 كما سيخفض إجمالى المبيعات هذا العام إلى نحو 14.5 مليون وحدة بدلا من التوقعات التى أعلنها المحللون سابقا عند 17 مليون سيارة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية