أخبار اقتصادية- عالمية

الصين تؤكد رفضها التفاوض مع أمريكا و"السكين على رقبتها"

قال مسؤول صيني رفيه المستوى اليوم الثلاثاء إن بلاده لا تستطيع عقد مفاوضات تجارية مع الولايات المتحدة إذا كانت الأخيرة "تضع سكينا على رقبتها (الصين)"، وذلك بعد يوم واحد من دخول الرسوم الأمريكية الإضافية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار حيز التطبيق أمس.
وقال "وانج شووين" نائب وزير التجارة الصيني في مؤتمر صحفي إن الصين منفتحة على المفاوضات، لكن لكي تكون هذه المفاوضات فعالة يجب أن يعامل كل طرف الآخر على أساس "المساواة والاحترام".
وأضاف "الآن الولايات المتحدة تتبنى هذا الإجراء التقييدي واسع النطاق وتضع سكينا على رقبة الطرف الآخر، فكيف يمكن مواصلة المفاوضات؟"
يذكر أن الرسوم التي بدأ تطبيقها أمس بنسبة 10% هي أكبر إجراء من نوعه. وبهذه الرسوم أصبح حوالي نصف الواردات الأمريكية من الصين خاضعة للرسوم الإضافية التي قررها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
في المقابل ردت الصين بفرض رسوم إضافية بنفس النسبة على واردات من الولايات المتحدة بقيمة 60 مليار دولار.
وقال "وانج" إن الولايات المتحدة "تراجعت" عن التوافقات التي تم التوصل إليها خلال المحادثات التجارية السابقة وهو ما يجعل إجراء المزيد من المفاوضات "مستحيلا".
كانت الصين قد أشارت إلى إدارة الرئيس الأمريكي في تقرير صدر أمس الاثنين بالقول إن واشنطن "تخلت عن القواعد الأساسية" للدبلوماسية وأن الولايات المتحدة "تروج بوقاحة للإجراءات الأحادية والحمائية والهيمنة الاقتصادية .. وترهب الدول الأخرى من خلال الإجراءات الاقتصادية مثل فرض الرسوم".
في المقابل تتهم الولايات المتحدة الصين بتبني سياسات وممارسات غير نزيهة تجاه التكنولوجيا وحقوق الملكية الفكرية الأمريكية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية