الأخيرة

زوجان يعتزمان شراء مجلة «تايم» مقابل 190 مليون دولار

تعتزم شركة "ميرديث كوربوريشن" الإعلامية الأمريكية بيع مجلة "تايم" للمؤسس المشارك لشركة سيلزفورس المتخصصة في الحوسبة السحابية، مارك بنيوف وزوجته لين.
وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن المجلة الإخبارية الشهيرة ستباع بمبلغ 190 مليون دولار إلى بنيوف وزوجته وأن عملية البيع ستستغرق ما يقرب من الشهر.
ويأتي البيع بعدما يقرب من ثمانية أشهر على اكتمال استحواذ شركة "ميرديث كوربوريشن" على شركة "تايم إنك" في صفقة بلغت قيمتها 2.8 مليار دولار.
وذكرت خدمة "بلومبيرج" الإخبارية أن الصفقة لا علاقة لها بشركة سيلزفورس. وأكدت أن بنيوف، الذي تبلغ ثروته 6.5 مليار دولار ويشغل منصب الرئيس التنفيذي المشارك لشركة سيلزفورس، وزوجته، استحوذا على المجلة بشكل شخصي.
وقال الزوجان في بيان أمس الأول: "يشرفنا أن نكون رعاة واحدة من أهم شركات الإعلام والعلامات التجارية الشهيرة في العالم، لقد كانت مجلة تايم دائما بمنزلة انعكاس موثوق لحالة العالم".
والـ"تايم" "بالإنجليزية: TIME" هي مجلة أمريكية أسبوعية، صدر العدد الأول منها في الثالث من شهر مارس عام 1923 من طرف هنري لوس وبيرتون هادن، وتوجد منها نسخة أوروبية باسم "تايم أوروبا"، وتعرف سابقا باسم Time Atlantic، وتغطي مجلة التايم أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وأيضا هناك نسخة آسيوية ونسخة كندية.
وأشهر ما عُرفت به مجلة التايم خلال تاريخها هو مقالة غلاف “شخصية العام” الصادرة سنوياً، وفيه تعترف المجلة بشخص أو مجموعة أشخاص ثبت تأثيرهم الكبير على عناوين الأخبار خلال مدة الـ12 شهراً المنقضية.
وينبغي أن يكون لحامل لقب “شخصية العام” أكبر تأثير على أحداث العام سواءً كان ذلك للأحسن أو الأسوأ، فقد حمل أشخاص من أمثال أدولف هتلر وجوزيف ستالين لقب “شخصية العام” في الماضي.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة