أخبار اقتصادية- عالمية

رغم رفع أسعار الفائدة لمستوى قياسي .. «نزيف» الليرة التركية لا يتوقف

تراجعت الليرة التركية في تعاملات أمس، بعد يوم من رفع البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 625 نقطة أساس.
وكانت العملة التركية قد ارتفعت إلى 6.08 ليرة للدولار بعد رفع الفائدة أمس الأول، لكنها تراجعت قليلا في التعاملات الصباحية أمس، وفقا لـ "رويترز".
وسجلت العملة التركية 6.13 ليرة للدولار، بحلول الساعة 0447 بتوقيت جرينتش. وخسرت العملة 40 في المائة من قيمتها هذا العام.
ورفع البنك المركزي التركي سعر الفائدة الرئيسي 625 نقطة أساس أمس الأول، لدعم الليرة، فيما تعد معارضة صريحة للرئيس رجب طيب أردوغان الذي يرفض رفع الفائدة.
وزاد البنك سعر إعادة الشراء "ريبو" لأجل أسبوع إلى 24 في المائة، ما يعني أنه رفع أسعار الفائدة بمقدار 11.25 نقطة مئوية منذ أواخر نيسان (أبريل) الماضي في مسعى لوقف انخفاض الليرة المتداعية.
وجاء القرار على الرغم من تأكيد أردوغان معارضته أسعار الفائدة المرتفعة في وقت سابق، قائلا "إن التضخم نتج عن خطوات خاطئة اتخذها البنك المركزي".
وكان 11 مختصا اقتصاديا استطلعت "رويترز" آراءهم قد توقعوا أن يشدد البنك سياسته النقدية، لكن توقعات الزيادة في أسعار الفائدة راوحت بين 225 و725 نقطة أساس، إذ يوازن البنك بين المخاوف من ضعف الليرة والقلق من تباطؤ اقتصادي.
وقال البنك المركزي "إنه قرر تطبيق سياسة نقدية مشددة بقوة لدعم استقرار الأسعار".
وأضاف البنك في بيان "إذا اقتضت الضرورة، فسيتم تشديد السياسة النقدية أكثر".
وتضررت الليرة التركية من مخاوف تأثير أردوغان في السياسة النقدية، والنزاع الدبلوماسي بين تركيا والولايات المتحدة في الآونة الأخيرة.
إلى ذلك، قال البنك المركزي التركي أمس، "إن العجز في ميزان المعاملات الجارية في البلاد انخفض في تموز (يوليو) الماضي إلى 1.751 مليار دولار".
والرقم أقل من توقعات "رويترز" بتسجيل عجز قدره 1.8 مليار دولار.
وفي حزيران (يونيو) الماضي، بلغ حجم العجز في ميزان المعاملات الجارية 3.043 مليار دولار.
وفي عام 2017، كان العجز في ميزان المعاملات الجارية 47.1 مليار دولار.
من جهة أخرى، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، أن بلاده تعرضت "لهجوم اقتصادي شنيع" بعد تصريحات من الولايات المتحدة.
وفي كلمة ألقاها لمسؤولين من حزب العدالة والتنمية في أنقرة، قال أردوغان "واجهنا هجوما اقتصاديا شنيعا استهدف الاقتصاد التركي بعدما استخدمت سلسلة من التصريحات السلبية من جانب الولايات المتحدة عن بلدنا كمبرر".
وأشار إلى أن تركيا سترى نتاج استقلال البنك المركزي بعد الزيادة الكبيرة في أسعار الفائدة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية