أخبار اقتصادية- عالمية

ألمانيا تحذر: عواقب الحرب التجارية وخيمة على الاقتصاد العالمي لأعوام مقبلة

حذر اتحاد الصناعات الألماني من أن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين قد يؤدي إلى التأثير سلبا في الاقتصاد على مستوى العالم طوال الأعوام المقبلة.
وأكد توماس باور نائب رئيس الاتحاد لوكالة "أيه إف إكس" الاقتصادية أمس، أنه يرى هذا التطور على نحو خطير للغاية، وفقا لما نقلته "الألمانية".
وقال "أي رسوم جمركية وأي قيود تجارية في العالم تنطوي على تأثير هائل على التجارة العالمية بشكل شامل".
وأضاف أن ذلك سيؤثر في الجميع على المدى الطويل حتى وإن كان بسرعات متفاوتة؛ لأن القيود التجارية تؤدي إلى تباطؤ الدورة الاقتصادية.
يذكر أنه في ظل تصاعد الصراع بين الولايات المتحدة والصين، فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رسوما جمركية على واردات الصلب والألمنيوم ضد الاتحاد الأوروبي وكثير من الدول.
وقال باور: "ما يفعله ترمب يعد لعبة خطيرة على أعلى مستوى"، لافتا إلى أن كل ذلك سويا سيؤثر في التطور الاقتصادي خلال الأعوام العشرة المقبلة.
إلى ذلك، أظهر جدول أعمال اجتماع أمس، أن الصين ستطلب من منظمة التجارة العالمية السماح لها بفرض عقوبات على الولايات المتحدة بسبب عدم التزام واشنطن بالحكم الصادر في خلاف على رسوم إغراق أمريكية بعد شكوى قدمتها الصين في 2013، وفقا لـ"رويترز".
ومن المتوقع أن يقود الطلب إلى سجال قانوني لسنوات بشأن مبرر العقوبات وحجمها.
وفي العام الماضي حصلت الصين على حكم لصالحها من منظمة التجارة العالمية في نزاع يتعلق بعدة صناعات، من بينها الآلات والإلكترونيات والصناعات الخفيفة والمعادن بصادرات سنوية تصل إلى 8.4 مليار دولار.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية