الأخيرة

رائد فضاء يعترف: كرهت الفضاء .. ولم يعجبني القمر

في لقاء صادم، كشف رائد فضاء أمريكي سابق خفايا تجربة "التحليق في الفضاء"، قائلا إنه "كرهها"، وإن مشهد القمر عن قرب لم يكن جميلا أبدا.
وكان فرانك بورمان، البالغ من العمر 90 عاما، قد انطلق إلى الفضاء مع وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، في أول مهمة على الإطلاق إلى القمر مع "أبولو 8"، في ديسمبر من عام 1968.
وقال في لقاء مع This American Life، إنه "لم يكن مهتما بالسفر إلى الفضاء"، وإن السبب الوحيد الذي دفعه إلى ذلك هو "لهزيمة الروس في الحرب الباردة".
وأضاف: "أردت المشاركة في هذه المغامرة الأمريكية لضرب السوفييت. هذا هو الشيء الوحيد الذي حفزني".
وعن شعور انعدام الجاذبية، قال بورمان: "كان الأمر مثيرا ربما لأول 30 ثانية. ثم أصبح مقبولا".
أما عن شعوره لدى رؤية القمر عن قرب، فوصف القمر قائلا: "دمار، وحفر. لا لون هناك على الإطلاق، فقط ظلال مختلفة من اللون الرمادي".
وأشار بورمان إلى أن الجزء الوحيد من التجربة الذي وجده محل اهتمام، هو النظر إلى الأرض من الفضاء، "لأنها حيث يوجد أحبته".
وقال: "أعز الأشياء في الحياة كانت على الأرض، عائلتي وزوجتي ووالدي. بالنسبة إلي كانت تلك هي النقطة المهمة في الرحلة، من وجهة نظر عاطفية".
وما يثير الاستغراب، أن بورمان أكد أنه لم يتحدث مطلقا عن تجربته في الفضاء مع عائلته بعد عودته إلى الأرض، مشيرا إلى أنهم لم يكترثوا بالأمر ولم يوجهوا له أية أسئلة.
ومن جانب آخر، قال علماء إنهم رصدوا بواسطة نظام ذكاء صناعي متطور إشارات راديو سريعة قادمة من الفضاء العميق، الأمر الذي يعزز أصحاب نظرية وجود الكائنات الفضائية.
وأوضحت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أمس، أن العلماء الأمريكيين الذين يعملون في مشروع Breakthrough Listen في جامعة كاليفورنيا (بركلي)، رصدوا 72 إشارة راديو من المكان نفسه، الذي يبعد عن كوكبنا ثلاثة مليارات سنة ضوئية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة