أسواق الأسهم- الخليجية

بورصات الخليج تصعد رغم خسائر الأسواق الناشئة

ارتفعت أسواق الأسهم الخليجية في معظمها أمس متفوقة على الأسواق الناشئة في أنحاء العالم. وتراجع مؤشر إم إس سي.آي للأسواق الناشئة 0.9 في المائة. واتسم أداء أسواق الأسهم الخليجية بالضعف بفعل الهبوط العالمي لكن كثيرا من مديري الصناديق يعتقدون أنها تستطيع تجاوز عدم الاستقرار بفضل صعود خام القياس العالمي برنت فوق 75 دولارا للبرميل وربط عملات المنطقة بالدولار.
وبحسب ـ "رويترز" ـ وصف فراجيش بهانداري مدير المحافظ في شركة المال في دبي خسائر أسواق الأسهم الخليجية الأسبوع الماضي بالتصحيح الفني. وقال، إن العوامل الأساسية لمعظم الأسهم التي في محفظة المال لم تتغير.
وزاد مؤشر سوق دبي 0.2 في المائة إلى 2849 نقطة مع صعود سهم "ديار للتطوير"، وهي ليست من شركات الصف الأول في المجال العقاري، 5.9 في المائة إلى 0.447 درهم، في أنشط تداول له منذ آذار (مارس). وارتفع السهم فوق متوسط 100 يوم البالغ 0.443 درهم للمرة الأولى منذ آذار (مارس) وزاد 15 في المائة في الثلاث جلسات الأخيرة.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 1.4 في المائة إلى 4986 نقطة مع صعود سهم بنك أبوظبي الأول 3.2 في المائة. وهبط السهم الأسبوع الماضي مع قيام المستثمرين بالبيع للاستثمار في مصرفي "أبوظبي التجاري" و"الاتحاد الوطني" في أعقاب أنباء عن اندماج محتمل بينهما.
وواصل سهما المصرفين صعودها أمس مع ارتفاع سهم بنك أبوظبي التجاري 2.2 في المائة، وسهم بنك الاتحاد الوطني 4.8 في المائة.
وصعد مؤشر قطر 1.2 في المائة إلى 9890 نقطة. وزاد مؤشر الكويت 0.2 في المائة إلى 5337 نقطة. وانخفض مؤشر البحرين 0.1 في المائة إلى 1343 نقطة. وارتفع مؤشر مسقط 0.7 في المائة إلى 4486 نقطة.
وفي القاهرة، تراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.7 في المائة إلى 15628 نقطة. وقالت الحكومة إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن ارتفع إلى 14.2 في المائة في آب (أغسطس) من 13.5 في المائة في تموز (يوليو). وقالت كابيتال إيكونومكس، ومقرها لندن، إن هذا يعني أن البنك المركزي سيبقي على الأرجح على أسعار الفائدة دون تغيير بدلا من خفضها في اجتماع لجنة السياسة النقدية هذا الشهر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية