محليات

المياه الوطنية: مشروع إيصال المياه المعالجة إلى مدينة وعد الشمال تضمنت خطوطا وخزانات بسعة 810 آلاف م3 تزيد كلفتها عن 1,6 مليار ريال

تعمل شركة المياه الوطنية على تنفيذ منظومة إيصال المياه المعالجة ثلاثياً لأغراض التشجير والتعدين والأغراض الصناعية لمدينة وعد الشمال بالحدود الشمالية.

وأوضحت الشركة أن منظومة العمل بمشروع مدينة وعد الشمال انتقلت إلى مرحلة الانتظام، مبينة أنه سيتم مراقبتها ومتابعتها بواسطة أحدث الانظمة التقنية عبر غرف التحكم والمراقبة (سكادا)، مؤكدة أن أعمال ومشاريع هذه المنظومة تنفذ حالياً وفق المسارات الزمنية الموضوعة لإيصال المياه المعالجة إلى مدينة وعد الشمال، وذلك ضمن شراكة حكومية نوعية لإعداد بنية تحتية متكاملة لاستثمار الثروات التعدينية في منطقة الحدود الشمالية.

وتعد وعد الشمال مدينة تعدينية متكاملة تعوّل عليها المملكة لرسم خارطة استثمارية جديدة تشارك فيها عدة قطاعات لتطوير بنيتها التحتية لتحقيق رؤية المملكة 2030، ومن ضمن ذلك مشروع إيصال المياه المعالجة ثلاثياً الذي تقوم بتنفيذه شركة المياه الوطنية، حيث يحقق المشروع إحدى مبادرات الشركة في برنامج التحول الوطني 2020، وذلك من خلال رفع نسبة إعادة استخدام المياه المعالجة ثلاثياً، كذلك رفع نسبة تغطية خدمات الصرف الصحي بمنطقتي الحدود الشمالية والجوف، بالإضافة إلى المحافظة على المياه الجوفية، ورفع الضرر البيئي من خلال القضاء

على التفريغ العشوائي، وتجفيف البحيرات، وتكوين غطاء نباتي من خلال زراعة 44 ألف شجرة على مسار الخطوط الناقلة وفي مكونات منظومة المشاريع ومرافقها.

وبيّنت شركة المياه الوطنية أن منظومة مشاريعها في مدينة وعد الشمال تضم أربع مراحل، وذلك بإنشاء خطوط نقل ومحطات ضخ ومحلقاتها وخزانات ومحطة تنقية وغرف تحكم ومراقبة لإيصال المياه المعالجة ثلاثياً، مشيرة إلى أن كلفتها تزيد عن مليار وستمائة مليون ريال.

ولفتت الشركة إلى أن الخطوط الناقلة للمشروع تبلغ أطوالها أكثر من 437 كلم تربط مكونات المشروع كافة من مدينة عرعر حتى مدينة وعد الشمال، وذلك بإنشاء خطوط نقل تربط بين سكاكا وعرعر بطول 190 كلم، وبين مدينة عرعر ووعد الشمال بطول 247 كلم تبلغ طاقتها التشغيلية 115 ألف م3، إضافة إلى إنشاء خزانات المياه المعالجة والبالغ عددها 17 خزاناً سعتها الإجمالية 810 آلاف متر مكعب سيتم تنفيذها خلال 16 شهراً في خمسة مواقع مختلفة تبدأ من مدينة عرعر وتنتهي في مدينة وعد الشمال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من محليات