الأخيرة

نسي بوابة مفتوحة فتسبب في خسائر قدرها 3 ملايين استرليني

تسبب مستخدم مجهول لإحدى قنوات الري البريطانية في خسائر قدرها ثلاثة ملايين جنيه استرليني، بعد أن ترك قفل بوابة القناة مفتوحا.
وترتب على نسيان القفل مفتوحا اندفاع كميات كبيرة من المياه، ما أدى إلى تمزيق الأشجار ونزعها من جذورها، وموت مئات الأسماك وتجريف الضفاف، كذلك انقلاب عديد من قوارب الصيد الصغيرة، وبعضها أصيب بأعطال جراء هذا التسونامي المصغر.
وتصل خسائر هذا العمل الذي تم بواسطة فاعل مجهول، في قناة الاتحاد في نهر شروبشاير الإنجليزي، إلى ثلاثة ملايين جنيه استرليني.
وعلى الرغم من أن هذه الكارثة وقعت منذ مارس الماضي، إلا أنه لم يتم الكشف عن الحدث، إلا بعد تحقيق أجرته أخيرا هيئة مختصة تابعة للقناة والنهر.
وتوصلت الهيئة إلى أن بوابة القناة ظلت مفتوحة بعد مرور عدد من القوارب، وكان يجب أن تغلق، ما أدى إلى تجريف الأرض وترك حفرة بعمق 70 مترا. كذلك انجرف جزء من جسر قديم في الموقع يعود تاريخه إلى 200 عام. ويعني إصلاح المنطقة إغلاق القناة، بحيث يمنع مرور القوارب بالمكان المتضرر، لحين الفراغ من الصيانة التامة المكلفة.
وبذل المتعهدون منذ مارس جهودا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه لتثبيت السدود المجروفة وتخليص القوارب التي تقطعت بها السبل وعددها 15 زورقا.
ونجحوا في إنقاذ نحو ألف سمكة من الموت، لكن كثيرا منها نفق عندما تم سحبه إلى الأرض الجافة. وقال أندي جونسون، كبير مديري المشاريع في هيئة الثقة التي حققت في الحادثة، إن هناك حاجة إلى مبلغ ضخم لإصلاح الضرر.
وفي حين تجري الإصلاحات يأمل المتعهدون في إعادة فتح القناة التي تمر عبر ضواح محلية، مرة أخرى بحلول نهاية السنة، ما يسمح بمرور القوارب من جديد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة