الأخيرة

بعد اختراق 667 ألف هاتف .. «فودافون»: العملاء هم السبب

حملت شركة فودافون البريطانية زبائنها مسؤولية الاختراق الذي تعرضوا له، خلال الأيام الأخيرة، قائلة "يجب عليهم الدفع مقابل الأضرار التي لحقتهم والأموال التي فقدوها"، بحسب "سكاي نيوز".
وأصدرت محكمة في التشيك حكما بالسجن على شخصين بتهمة اختراق حسابات عملاء "فودافون" لإجراء دفعات "وهمية" عبر الهاتف المحمول.
ووفقا لوسائل الإعلام المحلية، فقد تمكن الرجلان من الوصول إلى حسابات العملاء من خلال كلمة المرور "1234"، مشيرة إلى أن أكثر من 667 ألف هاتف تعرضت للاختراق بالطريقة نفسها، منذ أبريل 2017.
ويقول بعض العملاء المتأثرين بالاختراق إن كلمة المرور "1234" يتم اختيارها بشكل افتراضي من قبل "فودافون"، مضيفين "ليست لدينا أية علاقة بهذه الكلمة السرية، لأنها من اختيار فودافون، التي تتحمل المسؤولية فيما حصل".
وأوضحت شبكة زد دي نت المتخصصة في التقنية، أن شركة فودافون رمت بالكرة في ملعب العملاء، قائلة "هم مسؤولون عن قوة كلمات مرور هواتفهم. الكلمة السرية التلقائية 1234 يمكن تغييرها فيما بعد".
وقال متحدث باسم الشركة "يجب على الضحايا إبلاغ الشرطة بما حصل وتقديم شكوى في الموضوع. لسوء الحظ، لا يمكننا تعويض العميل عن أمواله المفقودة".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة