الرياضة

العمري: «الانتخابات» لا تقبل «الاستئناف»

ستنهي لجنة الانتخابات، في الاتحاد السعودي لكرة القدم، اليوم عملية فحص القوائم، بعد أن فتحت باب الترشح لأربعة أيام لانتخاب مجلس جديد، أغلقت الخميس الماضي، فيما سيتم إزاحة الستار عن القوائم الأولية للمرشحين في 11 من أيلول (سبتمبر) الجاري، وبعدها بيوم تتاح الفرصة للطعون والتظلمات على قوائم المرشحين حتى 15 من الشهر ذاته، وفي 16 منه تأتي مرحلة الفصل في الطعون والتظلمات على قوائم المرشحين لأربعة أيام فقط، يليها فتح المجال أمام انسحاب المرشحين بداية من 21 حتى 22 أيلول (سبتمبر).
وستعلن قوائم المرشحين النهائية في 24 من أيلول (سبتمبر)، على أن تنطلق حملات الدعاية الانتخابية بداية من 25 للشهر ذاته وحتى الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، بينما ستكتمل عملية الاقتراع في الثالث من الشهر ذاته ليختار الناخبون خليفة للدكتور عادل عزت الرئيس المستقيل من اتحاد القدم السعودي. من جهته، أكد لـ "الاقتصادية"، المحامي والمستشار القانوني تركي العُمري، أن قرارات لجنة الاستئناف، الخاصة بالانتخابات، للدورة الحالية تعد نهائية وغير قابلة للاستئناف لدى مركز التحكيم الرياضي، أو أي جهة أخرى بحسب النظام الأساسي لاتحاد القدم، الذي تم نشره أخيرا بعد التعديلات التي طرأت عليه، وقال "نصت الفقرة (10 من المادة 26) للنظام الأساسي بأنه يتم استئناف قرارات اللجنة الانتخابية أمام لجنة الاستئناف الانتخابية وتكون قراراتها ملزمة ونهائية وغير قابلة للاستئناف لدى مركز التحكيم الرياضي السعودي، أو أي جهة أخرى". وتابع "ما يميز الانتخابات الحالية عن سابقتها، نظام القائمة الكاملة لكل مرشح في مقعد الرئاسة بمن فيهم نائبه وأعضاء الإدارة ليصبح العدد 11 شخصا، على النقيض من النظام السابق الذي كان ينتخب فيه الرئيس أولا بقائمته وخمسة تنفيذيين، فيما يتم الانتخاب الخمسة المتبقيين من المرشحين في مقاعد العضوية".
يشار إلى أن النظام الأساسي السابق كان يسمح بالاستئناف لدى مركز التحكيم، مثلما حدث مع أحمد الوادعي، المرشح السابق لمنصب نائب الرئيس في الدورة الانتخابية الماضية، بعد أن استأنف قرار استبعاده لدى مركز التحكيم، الذي أعاده إلى السباق الانتخابي قبل أن يخسر بالتصويت في مواجهة ياسر المسحل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة