أخبار اقتصادية- محلية

100 % ارتفاع في أعداد الخطوط الملاحية العالمية في ميناء الملك عبدالله

ارتفعت أعداد الخطوط الملاحية العالمية في ميناء الملك عبدالله خلال النصف الأول من العام الجاري إلى ستة خطوط، بعد أن كانت لا تتجاوز ثلاثة خطوط ملاحية في الفترة المماثلة من العام الماضي، مسجلة ارتفاعا 100 في المائة.
ودفعت الخطوط الملاحية العالمية ومجموعة من التحالفات، معدلات النمو ومناولة الحاويات في الميناء، خلال النصف الأول من 2018.
وبلغت مناولة الحاويات في ميناء الملك عبدالله خلال النصف الأول من العام الجاري، 1236075 حاوية، مسجلة زيادة قياسية جديدة بنسبة 50.5 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وتحول ميناء الملك عبدالله، خلال خمس سنوات من بدء التشغيل، إلى ثاني أكبر ميناء حاويات في المملكة، ويخطط ليصبح مركزا رئيسيا للتجارة ومنصة عالمية للخدمات اللوجستية على البحر الأحمر، عبر خط الملاحة الرئيسي الذي يربط بين الشرق والغرب، ما من شأنه رفع تنافسية المملكة على مؤشر أداء الخدمات اللوجستية الذي يصدره البنك الدولي، وبالتالي الإسهام بفاعلية في تحقيق أهداف "رؤية المملكة 2030" اللوجستية.
وأعلن ميناء الملك عبدالله في بداية العام الحالي عن ارتفاع مناولة الحاويات السنوية بنسبة 21 في المائة خلال العام الماضي 2017.
وسيتمكن الميناء عند اكتماله من مناولة 20 مليون حاوية قياسية، إلى جانب 1.5 مليون سيارة وكذلك 15 مليون طن من البضائع السائبة سنوياً.
يشار إلى أن الميناء حقق ارتفاعاً قياسياً بلغ 45 في المائة في مناولة الحاويات خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2018، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي 2017.
ويعزز هذا الارتفاع الكبير دور ميناء الملك عبدالله كمنصة لوجستية على البحر الأحمر بما يتوافق مع "رؤية المملكة 2030" اللوجستية التي تهدف إلى ربط القارات الثلاث آسيا وإفريقيا وأوروبا عن طريق تقديم خدمات وبنية تحتية متطورة لاستقطاب خطوط الشحن العالمية وتسهيل خدمات المسافنة والاستيراد والتصدير.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية