منوعات

اقتحموا القنصلية الإيرانية وأحرقوها .. محتجون عراقيون: «إيران بره بره والبصرة تبقى حره»

اقتحم مئات المتظاهرين، أمس، مقر القنصلية الإيرانية في محافظة البصرة الجنوبية التي تشهد احتجاجات منذ أربعة أيام على خلفية مطالب اجتماعية وخدمية أسفرت عن سقوط 10 قتلى، بحسب ما ذكر موقع "العربية".
ووفقا لـ "العربية"، قتل متظاهر في البصرة مساء أمس بإطلاق نار، فيما يحاول متظاهرون اقتحام مقر لميليشيات الحشد الشعبي في البصرة.
وأكدت القنصلية الإيرانية في البصرة حرق مبناها وتدميره، وأغلقت إيران منفذ الشلامجة ودعت رعاياها لمغادرة البصرة.
وأفاد ناشطون عن سقوط جرحى في إطلاق نار وسط البصرة، كما تحدثت أنباء عن توجه المتظاهرين صوب القصور الرئاسية في البصرة.
وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن آلاف المتظاهرين تجمهروا أمام القنصلية، فيما اقتحم مئات منهم المقر وأضرموا النار فيه، وشوهدت سحب دخان كثيف تتصاعد من المبنى. كما اشتعلت النيران في مسكن المحافظ ومقار أحزاب سياسية وجماعات مسلحة. وسبق أن أضرم متظاهرون النيران في عدد من المباني الحكومية ومقار حزبية مساء أمس الأول الخميس.
وتتفاقم الأزمة الاجتماعية في البصرة، التي انطلقت على خلفية الاحتجاج ضد الفساد، بسبب أزمة صحية، حيث أدى تلوث المياه في هذه المحافظة الجنوبية الغنية بالنفط إلى نقل أكثر من 30 ألف شخص أصيبوا بحالات تسمم إلى المستشفيات.
وتتزامن أيضا مع شلل سياسي في بغداد، فبعد أشهر عدة شهدت إعادة فرز لأصوات الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي، لم يتمكن البرلمان الذي عقد، الإثنين الماضي، جلسته الافتتاحية من انتخاب رئيسه، وأرجأ الجلسة حتى 15 سبتمبر الجاري.
لكن مع ذلك، أعلن البرلمان العراقي أنه سيعقد، اليوم، جلسة استثنائية بحضور رئيس الحكومة والوزراء المعنيين لمناقشة الأزمة الاجتماعية والصحية في البصرة.
كما تحدثت أنباء عن انسحاب قوات الأمن أمس من شوارع مدينة البصرة. وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لحظة توجه المتظاهرين إلى القنصلية الإيرانية بالبصرة. كما تناقلوا فيديوهات لمتظاهرين يرددون هتافات "إيران بره بره والبصرة تبقى حره"، وهتافات أخرى تطالب إيران بعدم التدخل في العراق.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من منوعات