الرياضة

ابن جديع: ستدر من 10 ملايين إلى 15 مليونا

يقسم الدكتور مقبل بن جديع المستشار والمدرب المعتمد في الإدارة والتسويق والمحاضر السابق في جامعة اليمامة على أن القطاع الرياضي سيشهد مع بداية العام الرياضي استقطابا للشركات ومؤسسات للعمل في الوسط الرياضي بزيادته ما نسبته 60 في المائة، وذلك يعود للحراك الرياضي الكبير الذي تشرف عليه الهيئة العامة للرياضة. وقال لـ"الاقتصادية" ابن جديع "زاد وجود القطاع الخاص في الرياضة وكرة القدم خاصة في هذا الموسم بين 20 و30 في المائة، وسيزيد أكثر من 60 في المائة في الموسم المقبل، أنا أعمل في التسويق الرياضي وقريب من صانعي القرار في الأندية، الخير قادم".
وتستضيف السعودية الشهر المقبل في الرياض وجدة بطولة دولية رباعية بمشاركة البرازيل، الأرجنتين، السعودية، ومنتخب رابع سيحدد لاحقا، تتضمن لقاء بين الأول والثاني في السوبر الكلاسيكو، يسبقها لقاء الأخضر مع البرازيل بأربعة أيام.
وشدد ابن جديع على أن وجود البرازيل والأرجنتين في السعودية هي امتداد للحراك الرياضي الكبير منذ تولي تركي آل الشيخ رئاسة الهيئة العامة للرياضة قبل عام، مضيفا "أجزم بأن القطاع الرياضي أصبح مستهدفا من الشركات والمؤسسات المحلية والأجنبية، السوق الرياضية أصبحت جاذبة بنسبة كبيرة وأتوقع خلال عامين أن يصبح الدعم الحكومي للقطاع الرياضي محدودا جدا بفضل المداخيل التي أصبح يوفرها، الفترة المقبلة ستشهد وجود شركات ورعاة عالميين لأول مرة". وأضاف "حدث يوجد به الموهوب الدولي نيمار دا سيلفا، وأيضا الأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي مهم جدا ومطلوب من كل الجهات الإعلامية والتسويقية الرياضية، لا يوجد محب لكرة القدم في العالم سيفوت هذا الحدث وهذه المباراة".
وأضاف ابن جديع "دون مبالغة، هذه البطولة المجمعة لو أديرت تسويقيا بالشكل المطلوب ستدر من عشرة ملايين ريال إلى 15 مليونا على الأقل، فوجود منتخبي البرازيل والأرجنتين مغر جدا لكل القنوات الرياضية وللقنوات الأخرى بكل توجهاتها والبرامج الأخرى لنقلها وإعداد برامج عنها، مطلوبة جماهيريا، ستدر إعلانات بشكل كبير والربح المالي فيها كبير". وكشف ابن جديع أن تذاكر المباريات ستدر أرقاما كبيرة وسيحرص على حضورها جماهير كبيرة، سيحضر أيضا جماهير من خارج الحدود، هذا غير الأثر التجاري والتشغيل للمطاعم والفنادق، بطولة مرابحها مضمونة متى ما استثمرت بالشكل التسويقي المطلوب".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة