الأخيرة

بعد توتر العلاقة .. «أبل» تطلق أداة جديدة لعيون الشرطة

تخطط "أبل" لإطلاق أداة جديدة تسمح للشرطة باستفسار الشركة الأمريكية بشأن بيانات مستخدميها، وتهدف كذلك إلى تنوير العناصر الأمنية حول المعلومات التي يمكن ولا يمكن الحصول عليها من مصنع "آيفون".
وحسبما أظهرته رسالة أرسلت بتاريخ 4 أيلول (سبتمبر) من كيت آدامز مستشار "أبل" القانوني، إلى تشيلدون وايتهاوس، السناتور الأمريكي، ديمقراطي من رود آيلاند، فإن الشركة العملاقة يمكنها توفير بعض المعطيات بشأن مستخدميها إلى السلطات الأمنية إذا طلبوا منها ذلك بشكل قانوني ورسمي.
وجاء في الرسالة أن "أبل" استجابت لأكثر من 14 ألف طلب من مسؤولي الأمن، العام الماضي، بما فيها 231 "طلبا طارئا".
وتقول الشركة، إنها تستغرق 20 دقيقة فقط لتنفيذ الطلب "بغض النظر عما إذا كان الطلب في النهار أو الليل".
وتشير الوثيقة نفسها إلى أن "أبل" ستطلق، نهاية العام الجاري، أداة عبر الإنترنت لموظفي الأمن، تمكنهم من تقديم طلب رسمي حول بيانات أحد المستخدمين، إضافة إلى تتبع مساره وحالته.
وامتنعت "أبل" عن التعليق لوكالة "رويترز" حول هذا الأمر.
وكان يبدو أن العلاقة بين "أبل" والسلطات الأمنية في الولايات المتحدة متوترة ومشحونة، على اعتبار أنها تشفر بيانات مستخدميها حتى لا تستطيع الوصول إليها في حال طلب منها ذلك.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة