الرياضة

الأجانب الجدد .. لم يبرز إلا القليل

مرت الجولة الأولى من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، ولم يلفت النظر من اللاعبين الأجانب الجدد "90 لاعبا من أصل 128"، سوى نزر قليل لا يتجاوزون أصابع اليد، إلا أن الأندية ظهرت بأداء فني قوي وثقل داخل الملعب، ما يؤكد أن المنافسة ستكون على أشدها بعد إقرار زيادة الأجانب "7 + 1".
وشهدت الجولة الأولى تحقيق الفوز في ثلاث مباريات فقط النصر، الهلال، والشباب، فيما انتهت الخمس البقية بالتعادل، عكس الجولة الافتتاحية لنسخة الموسم الماضي من الدوري التي لم تشهد التعادل في أي مباراة.
ويقول المدرب الوطني ماجد العلي، "طبيعي جدا، الأسماء التي اعتمد عليها حضرت من دوريات الانضباط التكتيكي فيها مختلف جدا، الدوري السعودي صعب جدا وتكتيكة أصعب، بعد الحراك الرياضي في الميركاتو الصيفي أصبح أصعب أكثر، نتائج المباريات أراها طبيعية".
وأضاف "لم يبرز أي اسم في الجولة الأولى بروز لافت بشكل عام، نعم هناك أسماء أظهرت بوادر طيبة ومبشرة مثل الإماراتي عمر عبد الرحمن "عموري" لأنه يعرف الأجواء هنا جيدا، أيضا الحارس الأسترالي براد جونز، وقفته في المرمى وتعامله مع زملائه والهجمات ضده تثبت أنه حارس ثقيل".
وعلل العلي ذلك "بعض اللاعبين حضر من استعدادات منتخب بلاده لخوض نهائيات كأس العالم 2018، بعضهم مجهد حتى وأن لم يشارك في المباريات بسبب المعسكرات التحضيرية، البعض حضر أيضا من إصابة وتوقف، التعاقدات التي تأتي بعد البطولات الدولية الكبيرة هذه نتائجها مع الأسف".
وعن البداية التهديفية الضعيفة للجولة الافتتاحية التي سجل فيها 13 هدافا مقارنة بالجولة الأولى لنسخة الموسم الماضي التي شهدت تسجيل 25 هدفا، رد العلي "كما قلت دعونا نلتمس العذر للقادمين الجدد، هي أسماء كبيرة، عددهم كبير، يحتاجون وقتا للتأقلم والانسجام في النادي والبلد بشكل عام".
وسجل المحليون يحيى الشهري، محمد كنو، ناصر الشمراني، محمد مجرشي، صالح الشهري، محمد الكويكبي، وحسين المقهوي ثمانية أهداف من أصل 13 هدفا حصيلة الجولة الأولى، مقابل ستة أهداف سجلها المغربي نور الدين امرابط "النصر"، الكولومبي جوان أرانجو "الباطن"، البرازيلي روجيريو كوتينيو "الفيصلي"، المغربي عزيز بوهدوز "الباطن"، والكاميروني ليندر تاوامبا "التعاون".
وأضاف "أنا متأكد أن المباريات بعد الجولة الرابعة ستظهر ما لدى اللاعبين الـ 90 الجدد، الحكم النهائي بعد 90 دقيقة ظالم جدا، لنعود بالذاكرة للنجم السويدي كريستيان ويلهامسون، قبل الجولات الخمسة كانت الجماهير تطالب بعد إشراكة، انتهى الموسم وهو نجمه الأول، كذلك لو عدنا بالذاكرة لما قبل دوري المحترفين، الغيني أوهين كيندي، الجولات الأولى كان مهاجما غير مقنع في الأخير قاد النصر لتحقيق الدوري موسم 1994 و1995".
وزاد "أيضا هناك نجوم مختلفون من البداية تبصم بيديك أنه نجم ومؤثر وسيكون نقلة للفريق والدوري مثل البرازيلي كارلوس إدواردو مهاجم الهلال، منذ أول مباراة وحتى الآن وهو نجم مؤثر بحضوره وغيابه".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الرياضة