الأحمق الموهوب

|
رغم أن كليمونز الونزو لا يستطيع أن يقرأ أو يكتب ويعجز في الغالب أن يُكوِن جملة إلا أن في إمكانه أن يحول أي صورة أو رسمة في الكتب أو من ذاكرته إلى مجسم ثلاثي الأبعاد في منتهى الدقة والروعة وكأنه ماثل أمامك في غضون دقائق، حاولوا حرمانه من الطين والصلصال في المركز الذي يعيش فيه لكي يتمكن من تعلم تمشيط شعره وربط حذائه فما كان منه إلا أن أصبح يجمع الصمغ المثبت به زجاج الغرف ليصنع تماثيله! أصيب الونزو بخلل في دماغه منذ صغره نتيجة حادث قوي أوجد منه نحاتا لا يضاهى، ومثله المعجزة ستيفن ويلتشاير، الذي يعاني التوحد، ولكنه كان شغوفا برسم الحيوانات في البداية، ثم الحافلات، ثم المباني ومعالم المدينة. طوال فترة طفولته المبكرة، لم يكن ستيفن قادرا على التواصل لفظيا، بل عبر عن ذلك من خلال رسوماته. اليوم، ستيفن يمثل ثورة في عالم الفن بموهبته الفريدة واستحق أن يطلق عليه "الكاميرا البشرية". فبمجرد أن يرى منظرا للمدينة من خلال الطائرة لمرة واحدة بإمكانه رسمه بكل دقة وبتفاصيله وعدد طوابقه ونوافذه وظلاله وأبعاده وأعمدته! قاموا باختبار موهبته ومقارنة رسوماته بالواقع بعد أخذه في جولة على مدينة روما بالطائرة ودهشوا من دقة الرسومات ومدى مطابقتها للواقع! وغيرهم كثير من الموهوبين في مجالات معينة رغم إصابتهم بالتوحد أو إصابات في الدماغ أو مشاكل عقلية فما السر وراء ذلك؟! أول من وصف هذه الحالة الطبيب البريطاني جون داون وأطلق عليها لفظ الأحمق الموهوب في عام 1887، ولأن هذا الوصف لم يكن دقيقا أو علميا تم استبداله بمتلازمة العبقري أو الموهوب أو متلازمة سافانت. هذه المتلازمة تعد هبة لا حالة مرضية فمن لديهم هذه الهبة يكون لديهم قدرات فائقة أو ذكاء استثنائي في مجالات محددة مثل الموسيقى والرسم والرياضيات والنحت. رغم ما يعانونه من عيوب وأمراض نفسية وعقلية إلا أن لديهم مناطق ذكاء معينة في أدمغتهم شبيهة بالجزر المعزولة. ويكمن سر هذه المتلازمة في ناحيتين إما في امتلاك هؤلاء الموهوبين نوعا من الذاكرة ذات القدرة الاستثنائية وإما كونهم يمتلكون ذهنا صافيا بشكل يجعلهم يركزون على أشياء محددة فقط. العديد من مشاهير الكتاب والموسيقيين والرسامين لديهم هذه المتلازمة، ولكن للأسف ليس هناك حصر رسمي لأعدادهم فواحد من كل عشرة من المصابين بالتوحد يظهرون مهارات خاصة! هذه الهبة تناولها عديد من الأفلام والمسلسلات أشهرها فيلم رجل المطر ومسلسل "ذا قود دكتور" الذي عرض أخيرا ويتحدث عن جراح عبقري مصاب بالتوحد لكنه يملك قدرات استثنائية تجعله يتفوق على أقرانه.
إنشرها