الطاقة- النفط

محادثات «تفصيلية» بين أمريكا والهند حول وقف شراء الخام الإيراني

قال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية أمس "إن الولايات المتحدة والهند تجريان محادثات تفصيلية جدا بخصوص طلب واشنطن وقف واردات النفط الهندية من إيران كلية".
وأمر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في العام الحالي بإعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران بعدما قرر انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع ست قوى عالمية في عام 2015.
وقال ترمب "إن على دول أخرى مثل الهند التوقف عن شراء النفط الإيراني قبل الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) أو مواجهة عقوبات أمريكية".
ومنذ ذلك الحين تحاول الولايات المتحدة إقناع الدول بعزل إيران اقتصاديا، وقال المسؤول للصحافيين في الوقت الذي اجتمع فيه وزراء الخارجية والدفاع من البلدين في العاصمة الهندية "نطالب جميع شركائنا، وليس فقط الهند، بوقف واردات النفط من إيران تماما، وأنا متأكد من أن هذا سيكون جزءا من محادثاتنا مع الهند".
وأضاف "هناك محادثات تفصيلية جدا بين واشنطن ونيودلهي بخصوص المسائل الفنية المرتبطة بالوقف التام لواردات النفط من إيران، وهذه المحادثات ستستمر".
ورغم جهود ترمب، يتحدث مسؤولون حكوميون في الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم وثاني أكبر مشتر للخام الإيراني بعد الصين، عن الرغبة في استمرار العلاقات التجارية مع إيران خاصة في مجال النفط.
ومن أجل جذب المشترين الإيرانيين تعرض إيران فترات سداد ممتدة وشحن مجاني تقريبا، وأوضح مسؤول هندي الشهر الماضي أن بلاده لن توقف وارداتها من إيران لكنها ستصوغ الشكل النهائي لاستراتيجيتها بشأن مشتريات الخام بعد اجتماع رفيع المستوى هذا الأسبوع بين وزيري الخارجية والدفاع الأمريكيين مايك بومبيو وجيم ماتيس ونظيريهما الهنديين سوشما سواراج ونيرمالا سيثارامان.
وسمحت الهند لشركات التكرير الحكومية باستخدام ناقلات وخدمات تأمين إيرانية بعدما بدأت شركات الشحن الهندية والغربية في تقليص عملياتها في إيران قبيل الموعد النهائي في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر).
غير أن واردات النفط الهندية من إيران تراجعت بنحو الثلث في آب (أغسطس) في ظل انتظار شركات التكرير الحكومية تصريحا من الحكومة لشراء النفط باستخدام ناقلات وتغطية تأمينية إيرانية.
ويبلغ فائض التجارة الهندية مع الولايات المتحدة 25 مليار دولار، ولخفض ذلك تضغط إدارة ترمب على الهند لاستيراد مزيد من السلع الأمريكية.
وطرحت واشنطن مشروع اتفاق الشهر الماضي يلزم الهند بقبول مزيد من السلع الأمريكية في مجالات الطيران المدني والغاز الطبيعي، وهو ما فاجأ المسؤولين الهنود، بحسب صحيفة "هندو ديلي".
وقال مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، "سنفكر في إعفاءات إذا كانت ملائمة.. لكن نتوقع أن يصل شراء النفط الإيراني إلى الصفر من كل البلاد، وإلا فإنه سيتم فرض عقوبات.. دول عدة قد تستغرق قليلا من الوقت لتصفية مشترياتها من نفط إيران".
واستوردت الهند نحو 523 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني في الشهر الماضي، بانخفاض قدره 32 في المائة عن الشهر السابق، حسبما أظهرت بيانات أولية لوصول ناقلات، مع تكثيف الولايات المتحدة الضغوط على مشترين لوقف واردات الطاقة من إيران اعتبارا من تشرين الثاني (نوفمبر).
واستكملت شركات التكرير الهندية خطط الواردات السنوية للعام المالي 2018-2019 قبل قرار الرئيس الأمريكي في أيار (مايو) الانسحاب من الاتفاقية النووية، وإعادة فرض عقوبات على طهران.
وقال مسؤول كبير في الحكومة الهندية في وقت سابق من هذا الأسبوع "إن بلاده لن تُوقف بشكل كامل وارداتها من الخام الإيراني، وستضع اللمسات الأخيرة على استراتيجيتها لمشتريات النفط بعد اجتماع مع مسؤولين أمريكيين.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- النفط