FINANCIAL TIMES

التقنيات الحيوية في الصين .. تقطع أنفاس «ذباب المتابعة»

هان يوشينج، من أصحاب المشاريع الصينيين وله خلفية في علم الأحياء، أسس في عام 2014 شركة بيرنينج روك Burning Rock لتعزيز التشخيص المبكر وعلاج مرض السرطان، خاصة سرطان الرئة، باستخدام الجيل المقبل من التشخيص القائم على التسلسل بمساعدة شركات رأس المال المغامر بما فيها شركة سيكويا كابيتال في الصين.
كان هان من أوائل المحركين لهذا المجال الذي أصبح من بين المجالات الأكثر أهمية في رأس المال المغامر: التكنولوجيا الحيوية.
العام الماضي، جمعت مثل هذه الشركات الناشئة، التي يتم تعريفها بشكل فضفاض، نحو 40 مليار دولار في الوقت الذي استثمر فيه الممولون نحو 12 مليار دولار في القطاع، وفقا لبيانات من شركة ماكينزي.
وفي الوقت الذي تباطأت فيه تدفقات رأس المال المغامر الواردة إلى قطاعات تكنولوجية أخرى، تم جمع مبلغ 32 مليار دولار بالأصل واستثمار 7.8 مليار دولار في التكنولوجيا الحيوية خلال النصف الأول من العام، ما يشير إلى أن عام 2018 سيحطم الرقم القياسي الذي تحقق العام الماضي، بحسب تقديرات المصرف الاستثماري تشاينا رينيسانس، الذي يتخذ من بكين مقرا له.
شركات الأسهم الخاصة الدولية مثل جنرال أتلانتك وواربيرج بينكاس أصبحت أيضا من كبار المستثمرين في القطاع.
هنالك أسباب وجيهة تدعو إلى الحماس المتواصل إزاء وجود التكنولوجيا الحيوية في البر الصيني. يعتقد كثير من العلماء أن الجيل المقبل من الاكتشافات الطبية سيأتي مما يشير إليه كينيث أوي، مدير برنامج التكنولوجيات الناشئة في معهد ماساتشيوستس للتكنولوجيا، على أنه طمس للخط الفاصل بين تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الحيوية.
مع ذلك، يقول كيفين تشي، المؤسس المشارك لبنك تشاينا رينيسانس ورئيس قسم العلوم الحياتية فيه، الذي يتعقب 200 شركة ناشئة في البر الرئيس تعمل في مجال التكنولوجيا الحيوية، إن "السؤال الرئيس في المرحلة المقبلة هو ما إذا كان باستطاعة الشركات الصينية الناشئة، تحقيق الانتقال من كونها شركات متابعة سريعة إلى أن تصبح شركات مبتكرة حقيقية. قد لا يكون المال عائقا، لكن المال في حد ذاته لا يمكنه إيجاد الابتكار الحقيقي".
يعترف هان من شركة بيرنينج روك قائلا: "الفجوة لا تزال كبيرة مع الولايات المتحدة في مجال البحوث الأساسية، لكن هناك كثير من المواهب والفرص المتاحة في الصين. في مجال العلوم الحياتية، يمكننا اللحاق بالركب. الفجوة التكنولوجية مع الولايات المتحدة آخذة في التلاشي".
اليوم، أصبح الرأي الشائع هو أن الكشف المبكر والعلاج لأمراض مثل السرطان سيأتي من تطبيق الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة على البيانات الصحية الشخصية لأعداد كبيرة من الناس - ولدى الصين كثير من مثل هذه البيانات مع عدد أقل من القيود المفروضة على إمكانية الوصول إليها مما هو موجود في أي بلد آخر.
تعمل الصين تدريجيا على بناء نظام أيكولوجي على غرار النظام الموجود في الولايات المتحدة. من بين المتطلبات الأساسية هناك الحوافز التي تقدمها الحكومة والتمويل، والتنظيم الملائم، ورأس المال البشري، ورأس المال المغامر النشط، والروابط بين مختبرات البحوث الجامعية والقطاع الخاص، ومدفوعات كافية لتمويل الابتكار، وفقا لبين شوبيرت، مؤسس مجموعة استراتيجية روبيكون وخبير في مجال الرعاية الصحية في المكتب الوطني للبحوث الآسيوية.
علاوة على ذلك، يقول هان إن الجهات التنظيمية في الصين "تسير الآن في اتجاه أفضل". وهذا يتناقض مع ما حصل قبل عقد مضى، عندما تم إعدام رئيس الهيئة الصينية آنذاك التي تعادل إدارة الدواء الفيدرالية، تشينج شياويو، بتهمة الفساد. كما أن الصين تعمل أيضا على تحسين حمايتها لحقوق الملكية الفكرية.
مع ذلك، هناك جانب مظلم للعلوم الحياتية الصينية، فالصين لا تمتلك المستوى نفسه من الاهتمام بالخصوصية كما هو الحال في الولايات المتحدة. إن كانت الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة تعد "كما تفعل" أن البيانات المالية تهدد الأمن القومي، ستكون الحاجة إلى حماية البيانات الطبية الخاصة بالمواطنين الأمريكيين أكثر أهمية حتى من ذلك.
بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد أقل بكثير من القيود المفروضة على التجارب البشرية. علاوة على ذلك، فإن الفضيحة الحالية المتعلقة باللقاحات ما هي إلا مجرد أحدث نسخة في سلسلة من مثل هذه الفضائح.
وهذه من بين الأسباب التي تدعو لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة، إلى أن تركز بشكل متزايد على العلوم الحياتية في تدقيقها للأموال الصينية الواردة إلى الولايات المتحدة.
في الواقع، لا تزال مثل هذه المبادرات واحدة من أكبر المعوقات التي تحد من الابتكار في مجال العلوم الحياتية.
حتى الآن، هناك عدد قليل من القطاعات التي تبدو فيها الصين والولايات المتحدة بأنهما في ترابط وثيق كما هما في علوم الحياة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES