الناس

فتح باب الترشيح لجائزة الملك فيصل في دورتها الـ 42

أعلنت الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل، فتح باب الترشيح للدورة الـ 42، في أفرع الجائزة الخمسة.
وأوضح الدكتور عبدالعزيز السبيل الأمين العام لجائزة الملك فيصل، أن لجان الجائزة تحدد في كل عام موضوعا علميا لكل جائزة.
وحددت الأمانة موضوعات في هذه الدورة، بجائزة الدراسات الإسلامية "تراث القدس الإسلامي"، وجائزة اللغة العربية والأدب "الدراسات اللغوية العربية باللغات الأخرى"، وجائزة الطب "أمراض الهيموغلوبين"، وجائزة العلوم "علم الحياة"، فيما تأتي جائزة خدمة الإسلام، كجائزة تقديرية، تمنح لمن له دور ريادي في خدمة الإسلام والمسلمين؛ فكرياً وعملياً، من خلال أعمال مختلفة، وأنشطة متنوعة، وبرامج ومشروعات، ذات أثر في المجتمع المسلم.
وأشار السبيل، إلى أن الترشيحات تقتصر على الهيئات والمؤسسات العلمية والجامعات، وأن الترشيح للجائزة يمتد إلى سبعة أشهر، تنتهي بنهاية آذار (مارس) 2019.
يذكر أن مؤسسة الملك فيصل الخيرية، أطلقت جائزة الملك فيصل التي مُنحت للمرة الأولى في 1979م لمكافأة الأفراد والمؤسسات على إنجازاتهم الفريدة في خمسة فروع مختلفة، هي: خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب.
وتهدف الجائزة إلى خدمة المسلمين في حاضرهم ومستقبلهم وحثهم على المشاركة في كل ميادين الحضارة، كما تهدف إلى إثراء الفكر الإنساني والمساهمة في تقدم البشرية. ويتم اختيار الفائزين بالاستناد فقط إلى مدى أهليتهم وجدارتهم المطلقة، كما تقوم لجان اختيار متخصصة بمراجعة أعمالهم بدقة، وتتبع عملية اختيار الفائزين الدقيقة معايير دولية، حتى إنّ عدداً كبيراً من الفائزين بجائزة الملك فيصل حصلوا بعدها على جوائز مرموقة أخرى، مثل جائزة نوبل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس