الناس

أَسَدٌ عليّ وفي الحروب نعامة

هذه العبارة أو هذا المثل بحكم التركيب والمجاز كناية عن الجبان الذي يظهر شجاعته على المسالمين وينهزم من الشجعان وهو مأخوذ من بيتين قيلا في الحجَّاج لجبنه عن مواجهة غَزَالة زوجة شبيب الخارجي التي دعت الحجاج للمبارزة فَفَرَّ منها فقال فيه الشاعر:
أَسَدٌ عليَّ وفي الحروب نعامة فَتْخَاء تَنْفُرُ من صفير الصافرِ
هـَــلَّا بَرَزْتَ إلى غزالةَ في الوغى أم كان قلبك في جناحَي طائرِ
فأصبح هذا القول تعبيَّرا اصطلاحيَّا، ومثلا، وشاع بين الناس بذلك المعنى البلاغي الذي يتضمَّن تشبيها بليغا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس