أسواق الأسهم- الخليجية

البورصات الخليجية تهبط بفعل مخاوف تأثر الاقتصاد العالمي بالنزاعات التجارية

هبطت أسواق الأسهم في الخليج أمس بفعل القلق من أن تضر النزاعات التجارية التي تخوضها الولايات المتحدة بالاقتصاد العالمي، بينما دفعت "جلوبال تليكوم" البورصة المصرية للانخفاض.
ودفع قلق المستثمرين هذا مؤشر إم إس سي آي للأسواق الناشئة إلى التراجع 0.9 في المائة ما جعل المستثمرين يحجمون عن شراء الأسهم في الشرق الأوسط.
وانخفض مؤشر دبي 0.4 في المائة إلى 2830 نقطة في ظل تراجع الأسهم بشكل عام في البورصة مع تجاوز الخاسرين للرابحين بواقع 22 إلى سبعة. وهبط سهم "دريك آند سكل" للمقاولات 1.6 في المائة، مسجلا مستوى قياسيا منخفضا.
وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1 في المائة فقط، لأسباب من بينها ارتفاع سهم بنك الاتحاد الوطني 4.3 في المائة.
وبحسب ـ "رويترز" ـ نقلت "بلومبيرج" عن مصادر لم تسمها قولها، "إن السلطات في أبوظبي تدرس إمكانية اندماج مصارف "الاتحاد الوطني" و"أبوظبي التجاري" و"الهلال الخاص"، وتسري شائعات في هذا الشأن منذ ما يزيد على عام". وزاد سهم بنك أبوظبي التجاري 0.6 في المائة.
وهبط مؤشر بورصة قطر 0.7 في المائة إلى 9800 نقطة وسط انخفاض ستة قطاعات بقيادة العقارات بنسبة 3.4 في المائة، متأثراً بتراجع ثلاثة أسهم تقدمها "إزدان" بنسبة 5.5 في المائة. وهبط المصارف 0.96 في المائة، بضغط انخفاض 12 سهماً أبرزها "الوطني" بنسبة 1.4 في المائة.
ونزل مؤشر الكويت 0.9 في المائة إلى 5225 نقطة. وشهدت الجلسة تراجع ثمانية قطاعات أبرزها الصناعة بـ 1.4 في المائة، كما انخفض المصارف والنفط بنسبة 0.9 في المائة و0.5 في المائة على الترتيب.
وهبط مؤشر البحرين 0.2 في المائة إلى 1335 نقطة. وتراجع قطاع الخدمات بنسبة 0.5 في المائة، بفعل هبوط سهم "عقارات السيف" بنسبة 2.66 في المائة. ونزل قطاع المصارف بنسبة 0.2 في المائة بعد أن تراجع سهم "البحرين الوطني" بنسبة 0.8 في المائة.
وتراجع مؤشر مسقط 0.2 في المائة إلى 4428 نقطة، متأثرا بانخفاض قطاعي "الخدمات" و"المالي".
وفي القاهرة، انخفض المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.2 في المائة إلى 15822 نقطة مع تراجع سهم "جلوبال تليكوم" 1.6 في المائة بعدما هوى في الجلسة السابقة 13.5 في المائة بعد أن قالت الشركة "إن مساهمي الأقلية قد لا يوافقون على عرض من "فيون" المساهمة لاستحواذ على أصولها في باكستان وبنجلادش".
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية