الأخيرة

وفاة عميدة المعمرين البريطانيين .. خياطة عاشت الحربين العالميتين

توفيت عميدة المعمرين البريطانيين، وهي امرأة رحلت عن 113 عاما، بعد أن عاصرت أحداثا كبيرة في القرن العشرين منها الحربان العالميتان الأولى والثانية وخمسة ملوك بريطانيين و22 رئيس وزراء.
وكانت أوليفا إيفلن بوار في الثانية من عمرها عندما تم اختراع الراديو، وبلغت الـ 21 من عمرها مع اختراع التلفزيون بحسب من نقلته قناة "العربية".
وكانت تعتبر أحد أكبر عشرة من المعمرين في تاريخ البلاد على الإطلاق.
وقد ولدت أوليفا التي كانت تعمل بمهنة الخياطة في 29 آب (أغسطس) 1904.
وتزوجت من زوجها الراحل كلود بور في عام 1932، واشترى الزوجان منزلهما في إبسويتش، بضاحية سوفولك في العام نفسه بسعر 300 جنيه استرليني، وقد ظلت تعيش في المنزل نفسه إلى عام 2013.
وعلى الرغم من أنها تعترف لوسائل الإعلام بأنها أقدم الناس في بريطانيا، إلا أن ابنها الأكبر روبين، البالغ من العمر 73 عاما، يقول إنها كانت تفضل دائما الحياة الهادئة بعيدا عن صخب الصحافة.
وقال عنها: "كانت امرأة بيتوتية وتفضل الاهتمام بتفاصيلها الذاتية".
ويصفها بأنها كانت صديقة للكل وتعمل على مساعدتهم، لكن مع لطفها هذا فهي لا تسمح لأي أحد أن ينال من كرامتها أو يجرح مشاعرها وظل هذا حتى سنواتها الأخيرة.
ويقول: "لقد كانت امرأة مدهشة بشتى الوجوه".
وغادرت أوليفا منزلها منذ كانت في سن الـ 80 عاما وانتقلت إلى بيت رعاية للعيش به، ومن ثم عادت إلى بيتها حيث أمضت أيامها المتبقية.
وقد كانت تفضل القيام بالأعمال اليدوية وهي تصطحب تاريخها مع مهنة الخياطة التي قضت معها أغلب عمرها. كما عرفت بالتدبير والتوفير، حيث قالت مرة إنها توفر خمسة أضعاف ما تنفقه على الأغراض والطعام.
ولم تكن تمتلك غسالة آلية، كما لم تستخدم خلاطات الطعام الكهربائية الحديثة أبدا.
وقد حملت أوليفا لقب أكبر شخص في بريطانيا سنا، بعد وفاة الممرضة بيسي كام في أيار (مايو) الماضي التي رحلت هي الأخرى عن 113 عاما، وكانت قد توجت بلقب الأطول عمرا في تموز (يوليو) 2016.
والآن بوفاة أوليفا قد انتقل اللقب إلى جريس كاثرين جونز، البالغة من العمر 111 عاما، وتعيش في ورشستر.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة