أسواق الأسهم- العالمية

«الحمائية» تهبط بالأسهم الأوروبية .. وتوقف الارتفاع القياسي لمؤشرات «الأمريكية»

هبطت الأسهم الأوروبية لثاني جلسة على التوالي أمس، بفعل تقارير بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يخطط لفرض مزيد من الرسوم الجمركية على منتجات من الصين، وسجل مؤشر ستوكس 600 الأوروبي أسوأ أداء شهري منذ شباط (فبراير) الماضي.
وأنهى المؤشر القياسي جلسة التداول منخفضا 0.8 في المائة، بينما هبط المؤشر داكس الألماني، المثقل بأسهم شركات صناعية سريعة التأثر بالتجارة 1 في المائة، وفقا لـ"رويترز".
وأغلقت مؤشرات جميع القطاعات، عدا واحد، منخفضة. وتعرضت أسهم السيارات لضغوط من النزاع بين ترمب والاتحاد الأوروبي بشأن التجارة وأغلق مؤشرها منخفضا 1.6 في المائة ليكون القطاع الأسوأ أداء.
وذكرت تقارير أن ترمب رفض عرضا من الاتحاد الأوروبي لإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات، قائلا إن السياسات التجارية للاتحاد "لا تقل سوءا عن الصين". وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إن الاتحاد الأوروبي سيرد بالمثل إذا فرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية على السيارات.
وجاءت أسهم "دايملر" و"فولكسفاجن" و"بي.إم.دبليو" و"كونتيننتال" بين أكبر الخاسرين في المؤشر داكس، مع هبوطها في نطاق من 1.4 إلى 1.9 في المائة.
وعلى النقيض قفزت أسهم "وايتبريد" بما يصل إلى 19 في المائة بعد أن وافقت الشركة البريطانية على بيع سلسلة مقاهي كوستا الشهيرة إلى "كوكاكولا" مقابل 3.9 مليار جنيه إسترليني (5.1 مليار دولار).
وقال متعاملون إن قيمة الصفقة تتجاوز توقعات السوق بما يتراوح بين 500 مليون إلى 900 مليون إسترليني وجرى إتمامها بأسرع مما كان متوقعا. وسيعاد معظم المبلغ النقدي للصفقة إلى المساهمين.
ومن بين أكبر الخاسرين بين الأسهم الأوروبية هبط سهم سيج البريطانية لتطوير البرمجيات نحو 8 في المائة، بعد أن فاجأت الشركة السوق بالإعلان عن أن رئيسها التنفيذي ستيفن كيلي سيترك منصبه في أيار (مايو) من العام المقبل.
إلى ذلك، فتحت الأسهم الأمريكية منخفضة أمس، للجلسة الثانية على التوالي، حيث توقف الارتفاع القياسي الذي سجلته المؤشرات الرئيسة بفعل مخاوف بشأن المباحثات التجارية الجارية بين الولايات المتحدة واقتصادات أخرى كبيرة.
وهبط مؤشر داو جونز الصناعي 22.07 نقطة، أو ما يعادل 0.08 في المائة، إلى 25964.85 نقطة، وفقا لـ"رويترز".
وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 2.76 نقطة، أو 0.10 في المائة، إلى 2898.37 نقطة.
ونزل مؤشر ناسداك المجمع 9.05 نقطة، أو 0.11 في المائة، إلى 8079.31 نقطة.
وآسيويا، أغلق مؤشر نيكاي الياباني مستقرا في ختام تعاملات أمس، منهيا بذلك موجة الارتفاع التي استمرت لثمانية أيام، بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه مستعد لتصعيد الحرب التجارية مع الصين بسرعة.
وانخفض نيكاي 0.02 في المائة، أو ما يعادل 4.35 نقطة، إلى 22865.15 نقطة بعد أن ارتفع لثماني جلسات على التوالي.
وزاد نيكاي 1.2 في المائة على أساس أسبوعي و1.4 في المائة خلال الشهر.
وكانت وكالة بلومبرج قد ذكرت أن ترمب مستعد لتصعيد الحرب التجارية مع الصين، وأنه أبلغ مساعديه باستعداده لفرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية بقيمة 200 مليار دولار الأسبوع المقبل. وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.2 في المائة إلى 1735.35 نقطة.
وفي باكستان، أغلق مؤشر الأسهم الباكستانية الرئيسي مؤشر بورصة كراتشي اليوم على تراجع بنسبة 0.29 في المائة أي ما يعادل 121 نقطة، وأقفل عند مستوى 41742 نقطة.
وبلغت كمية الأسهم المتداولة 88497880 سهما، نفذت في 334 صفقة، ارتفعت خلالها القيمة السوقية لأسهم 128 شركة، وتراجعت قيمة أسهم 183 شركة، واستقرت قيمة أسهم 23 شركة. وسيطرت أسهم شركات المواد الكيميائية والأسمدة على التداول الإيجابي في البورصة.
وعربيا، انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المدرجة في البورصة الأردنية بنسبة 0.15 في المائة، لينهي تداولات الأسبوع عند مستوى 1985.8 نقطة. وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول في البورصة الأردنية خلال الأسبوع الماضي نحو 4.0 مليون دينار أردني، مقارنة بـ 2.6 مليون دينار أردني للأسبوع السابق، بنسبة ارتفاع 55.9 في المائة، فيما بلغ حجم التداول الإجمالي الأسبوعي ما يقارب 20.0 مليون دينار أردني، مقارنة بـ 2.6 مليون دينار أردني للأسبوع السابق.
أما عدد الأسهم المتداولة التي سجلتها البورصة خلال الأسبوع الماضي فقد بلغت 17.8 مليون سهم نفذت من خلال 8788 صفقة.
وفي مصر، بلغت المكاسب التي حققتها البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، نحو 25.4 مليار جنيه ليبلغ رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 881.7 مليار جنيه.
وارتفع أداء مؤشرات السوق الرئيسة والثانوية بشكل جماعي، فقفز مؤشر السوق الرئيس (إيجي إكس 30) بنسبة 4.82 في المائة ليبلغ مستوى 16009 نقاط، وزاد مؤشر (إيجي إكس 70) بنحو 1.27 فى المائة ليبلغ مستوى 747 نقطة، وارتفع مؤشر (إيجي إكس 100) بنحو 2.13 فى المائة ليبلغ مستوى 1936 نقطة.
وأشار التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية، إلى أن إجمالي قيم التداولات ارتفعت لتبلغ نحو 5.8 مليار جنيه، مبينا أن كمية التداول بلغت نحو 1.301 مليار ورقة منفذة على 118 ألف عملية. وذكر أن تعاملات المصريين استحوذت على 80.84 في المائة من إجمالي تعاملات السوق، وأن الأجانب غير العرب استحوذوا على نسبة 14.01 في المائة، والعرب على 5.15 فى المائة بعد استبعاد الصفقات.
ونوه التقرير بأن تعاملات الأجانب غير العرب سجلت صافي شراء بقيمة 41.68 مليون جنيه، وأن العرب سجلوا صافي بيع بقيمة 2.63 مليون جنيه بعد استبعاد الصفقات.
وأوضح أن المؤسسات استحوذت على 56.66 فى المائة من المعاملات في البورصة، وأن باقي المعاملات كانت من نصيب الأفراد بنسبة 43.34 في المائة، مشيرًا إلى أن المؤسسات سجلت صافي شراء بقيمة 83.44 مليون جنيه بعد استبعاد الصفقات.
وخلص التقرير إلى القول إن قيمة التداول على إجمالي السندات بلغت نحو 1.702 مليار جنيه، وإن إجمالي حجم التعامل على السندات بلغ نحو 1.690 مليون سند تقريبا.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية