الطاقة- الغاز

ميركل: أوروبا ستتحرر من نفوذ الغاز الروسي

جددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تأكيد استقلال بلادها في مجال الطاقة، مؤكدة أن مشروع الغاز الروسي "السيل الشمالي2" لن يجعل من ألمانيا "أسيرة" لدى روسيا في مجال الطاقة.
وأضافت في كلمة أمام طلاب الجامعات في العاصمة الجورجية تبليسي أن "مشروع مد أنبوب الغاز الجديد عبر قاع بحر البلطيق، الذي يهدف إلى ضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، لن يجعل بلادها تعتمد كليا على روسيا في مجال الطاقة".
وأشارت المستشارة الألمانية، بحسب ما نقلته "رويترز"، أن برلين تريد من موسكو بعد الانتهاء من بناء أنبوب البلطيق أن تستمر في ضخ جزء من الغاز الذي تورده إلى المستهلكين الأوروبيين عبر أوكرانيا.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، قد انتقد في وقت سابق برلين لإعطائها الضوء الأخضر لمشروع "السيل الشمالي2"، في محاولة لاستمالتها لشراء الغاز الأمريكي.
وتشارك في مشروع "السيل الشمالي2" عدة شركات عالمية هي "غازبروم" الروسية التي تمتلك 50 في المائة منه، و"كونسورتيوم" مكوّن من خمس شركات طاقة أوروبية تحتفظ بالـ 50 في المائة المتبقية منه بواقع 10 في المائة لكل منها.
ويلقى هذا المشروع معارضة من قبل أوكرانيا وبولندا ولاتفيا وليتوانيا، والولايات المتحدة، التي تسعى لتصدير الغاز المسال إلى أوروبا، فيما تؤيده ألمانيا والنمسا.
وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عزم بلادها توسيع نطاق العلاقات الاقتصادية مع أذربيجان، خاصة في مجال الطاقة، الذي يتعلق بواردات الغاز الطبيعي من أذربيجان إلى الاتحاد الأوروبي.
وقالت ميركل في العاصمة الأذرية باكو "إن ألمانيا والاتحاد الأوروبي تعتزمان توسيع سوق الطاقة لديهما للحد من الاعتماد على الغاز الروسي".
من جانبه، أبدى الرئيس الأذري إلهام علييف اهتمامه بزيادة واردات الغاز الأذري إلى أوروبا، وفي المقابل، أبدى علييف تحفظا في الرد على سؤال حول ما إذا كان يمكن لتركمانستان توريد غازها إلى أوروبا عبر أذربيجان، موضحا أن هذا الأمر ليس له أن يقرره.
إلى ذلك، أبدت ميركل رد فعل متحفظا إزاء تهديد إيطاليا بوقف تسديد مساهماتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي حال عدم التوصل إلى حل في قضية اللاجئين.
وقالت ميركل "إن هناك مناقشات جارية حاليا داخل أروقة الاتحاد الأوروبي حول توزيع اللاجئين"، مضيفة أن "كل الدول تعبر عن موقفها خلال هذه المناقشات"، موضحة أنه من المنتظر إحراز تقدم في هذا الشأن بنهاية آب (أغسطس).
وأكدت ميركل أن المحادثات ليست سهلة على الإطلاق، وهدد رئيس حزب حركة "خمس نجوم" ونائب رئيس الوزراء الإيطالي، لويجي دي مايو، الاتحاد الأوروبي بوقف تسديد مساهمات روما في ميزانية الاتحاد.
وأشار دي مايو في مقطع فيديو نشره في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى أنه إذا لم يتمكن الاتحاد الأوروبي من التوصل إلى اتفاق فورا على حل بشأن سفينة المهاجرين "ديتشوتي" وتوزيع اللاجئين على متنها، فإنه "وحركة "خمس نجوم" بأكملها لن يكونوا على استعداد بعد الآن لإعطاء الاتحاد الأوروبي 20 مليار يورو سنويا.
وكان السياسي الإيطالي قد منح الاتحاد مهلة حتى انتهاء اجتماع للمفوضية الأوروبية عقد في بروكسل أمس الأول.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- الغاز