أسواق الأسهم- الخليجية

الأسواق الخليجية تفتقد قوة الدفع مع غياب المحفزات

دار أداء أسواق الأسهم الخليجية بين الاستقرار والانخفاض أمس في ظل افتقاد قوة الدفع قبيل عطلة عيد الأضحى الطويلة الأسبوع المقبل، حيث ستغلق البورصات.
ووفقا لـ "رويترز" في غياب محفزات قوية سارت الأسهم الخليجية على خطى أصول الأسواق الناشئة التي شهدت رهانا على انخفاض الأسعار وسط أداء قوي للدولار.
وقال أكبر خان مدير إدارة الأصول لدى "الريان للاستثمار"، "في ظل أجواء عالمية تتسم بالقلق من الأصول عالية المخاطر، وزيادة التقلبات في الأسواق الناشئة على وجه الخصوص، ليس من المستغرب أن تضعف الأسهم الخليجية".
وأضاف، "يتفاقم ذلك بفعل عطلة عيد الأضحى الطويلة الأسبوع المقبل، حيث يحرص المستثمرون من الأفراد والمؤسسات على تحاشي المخاطرة قبلها"، موضحا أن المستثمرين يرغبون في البيع لجني الأرباح نظرا للأداء القوي لبعض أسواق الأسهم في المنطقة.
وشهد مؤشر بورصة قطر أشد هبوط بين أسواق الأسهم في المنطقة، إذ هبط المؤشر 1.5 في المائة إلى 9448 نقطة، مع تراجع سهم مصرف قطر الإسلامي 4.6 في المائة، وكان الخاسر الأكبر في السوق.
ونزل مؤشر سوق دبي 0.5 في المائة إلى 2803 نقاط، مع تباين الأسهم القيادية. وانخفض سهم بنك دبي الإسلامي، أقدم بنك إسلامي في الإمارة، 1.2 في المائة.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4 في المائة إلى 4907 نقاط، مع صعود سهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" 6.2 في المائة.
وفي الكويت، زاد المؤشر 0.2 في المائة إلى 5382 نقطة. وارتفعت أمس مؤشرات ستة قطاعات بصدارة "الخدمات الاستهلاكية" بنحو 0.6 في المائة، فيما تراجعت مؤشرات خمسة قطاعات أخرى يتصدرها التكنولوجيا بنحو 11.2 في المائة.
وفي البحرين، صعد المؤشر 0.3 في المائة إلى 1347 نقطة، مدفوعاً بقطاع الصناعة والبنوك ليربح من خلالها 4.17 نقطة.
وفي سلطنة عمان، استقر المؤشر عند 4390 نقطة. وفي القاهرة انخفض المؤشر 0.3 في المائة إلى 15310 نقاط. وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 858.02 مليار جنيه، فاقداً 2.48 مليار جنيه.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية